أبلغ وزير الخارجية الكوري الشمالي ري يونج هو الأمم المتحدة اليوم الجمعة أن قرار بلاده تعزيز قدراتها في مجال الأسلحة النووية، على الرغم من تنديد المنظمة الدولية به، هو “إجراء مشروع للدفاع عن النفس″، وأنها لن تتخلى عن وسائل الردع لديها، في وقت تتعرض فيه لتهديدات من دول تملك أسلحة نووية.
وفي خطاب أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة حذّر ري الولايات المتحدة أيضاً من الطلعات التي تقوم بها القاذفات الأمريكية فوق خط ترسيم الحدود في شبه الجزيرة الكورية، قائلاً: “إن واشنطن “ستواجه عواقب وخيمة تفوق التصور”.