حقق نادي بوروسيا دورتموند الالماني انتصارًا صعبًا على حساب ضيفه فرايبورج بثلاثة أهداف لهدف بمباراة قدم فيها الضيوف درسًا بالصلابة والثقة وأجبروا الفيستفالي على خوض اختبار صعب قبل التوجه للقاء الأوروبي الأهم أمام ريال مدريد الثلاثاء المقبل.

اختار المدرب الالماني توماس توخيل، المدير الفني لبورسيا دورتموند، الاعتماد على المواهب هجوميًا فأشرك مور أساسيًا للمرة الأولى بلقاء رسمي مع دورتموند كما فضل إراحة غيريرو وأشرك غوتزة بالمحور أما مدرب فرايبورغ شترايش فغيّر أسلوب اللعب بخماسي بالدفاع إلى رباعي وأعطى بيتيرسين الثقة هجوميًا ليعود للتشكيلة الأساسية على حساب نيديرليشنير.

المحاولة الأولى بالمباراة لم تكُن بأقدام فيستفالية حيث هرب غريفو من بين المدافعين وواجه بوركي الذي تفوق عليه بسهولة ليبدأ بعد ذلك مهرجان المحاولات بفضل السرعة العالية لمور وديمبيلي فبعد المحاولة الأولى للأخير حاول مور استغلال ثقة مدربه فأبعد غونتير المحاولة الأولى للتركي الشاب قبل أن تقف العارضة بوجه تسديدته الصاروخية.

فرايبورغ فهم أن البقاء بالخلف سيعني حتمًا اهتزاز الشباك فبدأ بالضغط على دفاع دورتموند الذي ظهرت أخطاءه بإخراج الكرة دون أن يتمكن الضيوف من استثمار الأمر بظل استمرار تألق بوركي وقبل أن ينتهي الوقت الأصلي للشوط الأول بثوانٍ قليلة قاد غوتزة هجمة من على الطرف الأيسر وقدم بينية لديمبيلي الذي سهل مهمة أوباميانغ بوضعه الكرة أمام المرمى لينجح الغابوني بالتوقيع على هدفه الخامس بالدوري "د45" ويعلن عن انتهاء الشوط الأول على تقدم فيستفالي.

بالثاني بحث دورتموند عن طمأنة جماهيره وجرب كاسترو التسجيل مرة أخرى لكن الحارس أبعد كرته لتتهادى أمام بيزتشيك الذي نجح بالتسجيل للجولة الثانية على التوالي "د53".

فرايبورغ لم يندفع وراء الهجوم السريع لكن فيليب استغل إبعادًا خاظئًا من غينتير لينفرد ببوركي وينجح بتقليص الفارق "د60".

التدخل الأول من توخيل تمثل ببحث عن إنعاش الهجوم من خلال الأمريكي الشاب بوليسيتش بوقت بدت فيه رغبة دورتموند واضحة بالسيطرة أما بولوت فأظهر ضعف دفاع دورتموند مرة أخرى لكن بوركي كان بالمكان الصحيح من جديد ليعود بعد ذلك الفيستفالي للسيطرة دون أن يتمكن أوباميانغ من تعزيز النتيجة لكن غيريرو كان له رأي آخر فأنهى سلسلة تمريرات رائعة وتابع تمريرة كاسترو بالكعب ليعلن عن تسجيل الهدف الثالث "د92" منهيًا المباراة على حصيلة تهديفية مميزة للفيستفالي أمام فريق صعب لكن توخيل لن يدع الأخطاء الدفاعية التي ظهرت تمر مرور الكرام خاصة وأنها أتت قبل لقاء ريال مدريد.

بهذا الانتصار رفع دورتموند رصيده إلى 12 نقطة وتقدم للمركز الثاني مؤقتًا أما فرايبورغ فتجمد رصيده عند 6 نقاط بالمركز التاسع.