قال البيت الأبيض اليوم الجمعة، إن مصداقية روسيا مهددة بشدة بعد الهجوم الأخير لقوات النظام السوري في حلب، وأوضح أن موسكو مسؤولة عن ضمان التزام سوريا بوقف إطلاق النار قصير الأجل.
وقال جوش إيرنست المتحدث باسم البيت الأبيض في إفادة صحفية: “إن روسيا تستحق اللوم، وإن كان لهذا الاتفاق مستقبل ينبغي لروسيا أن تضاعف جهدها وتثبت ذلك”.
من جانبه، قال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف: “أي هدنة ستكون بلا معنى ما لم نفصل “جبهة النصرة” عن المعارضة”.