الإمام الأكبر: «غلاة الحنابلة» تجرأوا على الله.. فيديو

قال الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، إن الإمام الأشعرى رد على الكثير من المذاهب المتشددة بالحجة والبرهان فى كتابة ""مقالات الإسلاميين واختلاف المصلين" وأبرزها مذهب المعتزلة، الذي لم يكفر أصحاب الذنوب ولم يأمر بقتلهم ولكنه حكم بأنهم يخلدون فى النار فى منزلة بين منزلتين، منوها أن الإمام الأشعرى دمر هذا القول ورد عليه بالحجة.

وأضاف الطيب، فى برنامج "حديث شيخ الأزهر" على الفضائية المصرية، أن الإمام الأشعرى رد على مذهب المرجئة وهم طائفة مسلمة قالوا إن الإيمان هو معرفة الله فقط دون شرط الإذعان أو الإقرار وقالوا إن مسألة دخول الجنة أو النار مرجئ إلى الله يوم القيامة.

وأشار إلى أن الإمام الأشعرى رد أيضا على أهل الشيعة وهم من يقولون بإمامة على وأن الخلافة كانت له بدلا من أبى بكر وعمر وعثمان، وكذلك رده على فرقة المشبهة وهم مجموعة من غلاة الحنابلة، وهم من قالوا أن الله يشبه الإنسان ويتنفس ويضحك وغير ذلك وألحقوا به أفعال الإنسان.

وأشار إلى أن طلاب الأزهر فى كلية أصول الدين يدرسون هذا الكتاب للإمام الأشعرى ليعرفوا الفرق المنحرفة والخاطئة ويعرفوا أنه لايمكن أن نحكم عليهم بالكفر رغم خطأهم.

أضف تعليق