أكد النائب محمود الصعيدى، عضو اللجنة الإقتصادية بمجلس النواب، أن مباحثات المقايضة المالية بين مصر والصين، ومطالبة الصين بأن تكون عملة اليوان ضمن العملات المعتمدة فى مصر، سيساهم فى زيادة الإحتياطى الأجنبى بشكل كبير، كما يضمن توقية الجنيه المصرى على المستوى القريب.
وأضاف عضو اللجنة الإقتصادية بمجلس النواب، فى تصريحات لـ"اليوم السابع"، أن هذه الخطوة حال نجاحها ستقلل من قيمة الدولار وتضمن عدم ارتفاع سعره بشكل مستمر، كما تضمن زيادة كبيرة فى التبادل التجارى بين الصين ومصر خلال الفترة المقبلة.
وأوضح عضو اللجنة الإقتصادية بمجلس النواب، أن البرلمان ينتظر وصول هذه الاتفاقيات له، مع بداية دور الانعقاد الثانى، متوقعا موافقة البرلمان عليها.
وكانت المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية، لو كانج، أعلنت عن محادثات تتم بين البنك المركزى المصرى وبنك الشعب الصينى، حول آلية ثنائية لمقايضة العملات بين البلدين، ليكشف خطة مصر لرفع رصيدها من الاحتياطى الأجنبى من العملة.