قال خالد الزعفراني الباحث في شئون الجماعات الإسلامية إن خوض جماعة الاخوان المسلمين بالاردن للإنتخابات البرلمانية وتنازلهم عن المطالب التى كانت سببًا في الأزمة السياسية يؤكد الطريقة التى تتبعها الجماعة ألا وهي الضغط للحصول على مكسب فقط، ومعارضتها وهمية طالمًا تقربها من السلطة.

وأضاف الزعفراني في تصريحات خاصة أن إخوان الأردن يختلفون عن إخوان مصر فالتنظيم لديه رغبة في الإستقلال عن مصر والتنظيم الدولي ويبحث عن حلول سياسية لدعم الجماعة هناك وكان سبب الخلاف تمسك القيادات القديمة بالبقاء في إطار التنظيم الدولي لكنها بدأت في التراجع بعد الأزمات الأخيرة.

وأكد الزعفراني أن كل تنظيم لابد أن يعرف ويقدر الأزمات التى يمر بها وطنه والتعامل معها وليس دفعها إلى الخلاف والأزمات والعنف كما يفعل إخوان مصر.