أكد المهندس ياسر الدسوقي محافظ أسيوط أن المحافظة أكملت استعدادها لاستقبال العام الدراسي الجديد وما يتطلبه انتظام العملية التعليمية من أمور تتعلق بتوافر اشتراطات الأمن والسلامة العامة بالمدارس والأبنية التعليمية المختلفة، فضلا عن الكثافة المرورية التي تشهدها المدينة وتستدعي تكثيف الدوريات المرورية على الطرق الرئيسية وإعداد الخطط والخطط البديلة للشوارع لمنع الاختناقات وتسيير الحركة المرورية.

جاء ذلك خلال جولته لتفقد بعض المدارس والشوارع والميادين التي تم تعديل مسارتها لتقليل الزحام قبل العام الدراسي يرافقه محمد حمدي دسوقي عضو مجلس النواب والمهندس مصطفى عبد الفتاح مدير عام هيئة الأبنية التعليمية بأسيوط واللواء جمال وهبي مدير إدارة المرور بأسيوط والعديد من القيادات التنفيذية بالمحافظة.

وتفقد المحافظ مدرسة الوحدة العربية الابتدائية المشتركة ودرية الحسيني الابتدائية المشتركة بحي شرق مدينة أسيوط لمتابعة مدى جاهزيتها للعام الدراسي ودراسة إمكانية عمل توسعة بالمدرسة لبناء جناح جديد على مساحة 255 متر واستغلال بعض المساحات بالمدرسة غير مستغلة لاستيعاب أكبر عدد من الطلاب وتقليل الكثافة في الفصول.

وقال المهندس ياسرالدسوقي إن المحافظة وضعت خطة للاعوام الدراسية القادمة بالتوسع فى إنشاء مدارس أو إنشاء أجنحة جديدة داخل المدارس الموجودة بالفعل وحصر الأراضي الفضاء ودراسة إمكاينة إنشاء مدارس عليها لاستيعاب الأعداد المتزايدة من الطلاب وتقليل الكثافة فى الفصول الدراسية لافتًا أنه تم فتح 11 فصلًا جديدًا من فصول رياض الأطفال لاستيعاب أكبر عدد من الطلاب المتقدمين لتلك المرحلة وتحقيق مبدأ تكافؤ الفرص بين الطلاب فضلًا عن دخول 22 مدرسة جديدة الخدمة هذا العام بمختلف مراكز المحافظة.

وطالب - خلال الجولة - بضرورة الاهتمام بالنظافة داخل المدارس ودورات المياه والأفنية وتكثيف أعمال النظافة بمحيط المدراس وازالة الاشغالات التي تعوق التلاميذ من الوصول لمدارسهم.

وفيما يتعلق بالجانب المروري قام المحافظ بتفقد منطقة كوبري 25 يناير حيث تم تغيير بعض خطوط السير بالمنطقة ووضع إشارات مرورية لتنظيم الحركة المرورية بما يحقق تدفق حركة سير المركبات والحد من الاختناقات المرورية.

وأوضح مدير إدارة مرور أسيوط اللواء جمال وهبي أن الإدارة لديها خطة متكاملة في إطار استعداداتها لاستقبال العام الدراسي الجديد تهدف للحد من الزحام والعمل على فك الاختناقات وتسيير الحركة المرورية بسهولة ويسر لا سيما خلال ساعات الذروة خصوصًا في الفترة الصباحية التي تتزامن مع خروج الموظفين والطلاب وكذلك في الفترة المسائية التي تتزامن مع نهاية اليوم الدراسي.