أفراح وزغاريد عمت شوارع قرية شبراطو التابعة لمركز بسيون فى محافظة الغربية بعد فوز ابن القرية البطل محمد سعيد والشهير بـ"اللمبى" بالميدالية البرونزية فى لعبة الكرة الطائرة جلوس فى البطولة البارالمبية، والتى أقيمت فى ريو دى جانيرو بالبرازيل.
البطل المصرى ابن قرية شبراطو مسقط رأس اللاعب الدولى أحمد المحمدى ضرب مثالا جديدا للتحدى رافعا شعار الأبطال المصريين "ولا انهزام ولا انكسار" متسلحا بإيمانه بالله وعزيمته وثقته فى توفيق الله له وحبه للرياضة ليكون قدوة لجميع الشباب رغم إعاقته وعجزه عن السير على قدميه فرغم أن ابتلاه الله بالإعاقة التى حرمته من الحركة والسير على قدميه كباقى الشباب، إلا أنه كان حامدا وشاكرا لقضاء الله.
مشوار بطولة "اللمبى" مشوار ملىء بالتحدى والإصرار فمنذ صغره كان عاشقا للرياضة وفضل أن يمارس ألعابا لا يستطيع أن يمارسها سوى الشباب الأصحاء وشق طريقه متوكلا على الله فى كل شىء وحافظا لكتاب الله الذى كان سببا رئيسيا فى نجاحه طوال حياته حتى حصوله مؤخرا على الميدالية البرونزية بعد التغلب على منتخب البرازيل فى لعبة الطائرة جلوس.
"اليوم السابع" يلتقى أسرة البطل العالمى بقريته بعد أن خرجت القرية عن بكرة أبيها لاستقبال البطل وتزينت شوارع القرية بأعلام مصر ولافتات الترحيب بالبطل،
حيث استقبله المهندس أشرف فرج الله رئيس مدينة بسيون وسامح حبيب نائب بسيون وقطور وجموع الأهالى بالخيول والمزمال والطبل البلدى تعبيرا عن فرحتهم به بعد تشريفه مصر وتسطيره اسم مركز بسيون فى سجلات التاريخ.
بدأ والده سعد زيد مدرس بالتربية والتعليم حديثه بجملة "الحمد لله" تعبيرا عن فرحته بنجاح نجله وحصوله على الميدالية البرونزية قائلا إنه تزوج من ميرفت باكوس موظفة بالشباب والرياضة ورزقهما الله بثلاث أبناء أسماء 30 سنة والبطل محمد 24 سنة وحسن 22 سنة.
وأضاف والد البطل أن نجله كان بطلا منذ صغره رغم إعاقته التى لم يلتفت لها أبدا، وأخذ على عاتقه ووضع هدفا نصب عينيه أن يكون بطلا عالميا.
وأوضح الأب "منذ صغره يحب ممارسة الرياضة خاصة الألعاب التى تمثل صعوبة عليه، والتى تتطلب أن يمارسها الأصحاء وتحتاج للحركة المستمرة فكان يمارس كمال الأجسام والكرة الطائرة رغم إعاقته، ويطلب منا دعمه ومساندته باستمرار".
وأشار إلى أن نجله كان يلعب باسم نادى بورسعيد وكان يسافر من القرية لبورسعيد مستقلا القطار وكان يتحمل مشقة السفر وحاولنا أكثر من مرة إثنائه عن ذلك، إلا أنه أصر على السفر وممارسة الرياضة.
وتابع الأب أن نجله حقق العديد من الميداليات الفضية أثناء مشاركته مع النادى البورسعيدى، وشارك فى بطول كأس القارات بالبرازيل "الطائرة جلوس" وحصل مع الفريق على البرونزية، مضيفا أنه دأب على التمرين وشارك فى البطولة البارالمبية فى البرازيل، مشيرا إلى أنه قبل سفره بيومين تم إعلان خطبته على فتاة مقيمة بالإسكندرية ثم سافر للمشاركة فى البطولة.
واستطرد والده تصادفت المباراة النهائية مع حفل زفاف شقيقه وانشغل الجميع فى حفل الزفاف عن الدعاء له بالتوفيق ومتابعة لقطات من المباراة وفور إعلان حصوله على البرونزية انطلقت الزغاريد وعمت الفرحة الجميع وظل الجميع يهنئ بالفوز.
وأكد والده أن نجله درس بالأزهر ويحفظ القرآن الكريم كاملا وتخرج من كلية أصول الدين ويتمتع بأخلاق حميدة ومحبوب بين الجميع وله علاقات طيبة بجيرانه وزملائه، ويكن له الجميع الحب، مشيرا إلى أنه اشتهر باسم "اللمبى".
وقال اللاعب محمد سعد "الحمد لله" ربنا كرمنا ورفعنا اسم مصر وحققنا البرونزية.
وأضاف اللاعب أن الفضل يعود لوالديه وأشقائه الذين قدموا له كل الدعم وسبل الراحة حيث اشتروا له سيارة خاصة للسفر بها للنادى فى بورسعيد لتخفيف معاناة السفر بالقطار للمشاركة فى التدريب حتى وصل إلى ما هو عليه الآن.
مضيفا أن الرئيس السيسي هنأ الفريق بالفوز ووعدهم بمقابلتهم لتهنئتهم وباقى زملائهم الأبطال، لتشريفهم مصر ورفعهم اسم مصر بين دول العالم.
وقال اللاعب إنه سيطلب من الرئيس السيسي توفير وظيفة أسوة بزملائه بالفريق
من جانبه قال أحمد حسين نجل خالة البطل المصرى إن البطل منذ صغره كان مكافحا سواء فى دراسته أو الاهتمام بالألعاب التى يصعب على المعاقين ممارستها، حيث إنه كان يمارس رياضة كمال الأجسام والطائرة الجلوس وألعاب أخرى.
وأضاف لاحظنا ذكاءه الشديد فى دراسته وحفظه للقرآن الكريم وذكائه فى ممارسة الرياضة وشعوره بالتفاؤل وإصراره على الحصول على البطولة لرفع اسم مصر عاليا بين الدول.
وطالب "حسين" الدولة بالاهتمام بالمعاقين وتوفير سبل الراحة لهم وإنشاء أندية فى الأقاليم لتخفيف أعباء السفر للمحافظات الأخرى لممارسة الرياضة.
كما طالب بتكليفه بأن يكون متحدثا باسم المعاقين نظرا للباقته وإجادته الكلام بالفصحى وثقافته العالية.
على الجانب الآخر علمت اليوم السابع أن اللواء أحمد صقر محافظ الغربية ونواب قطور وبسيون خالد مصباح وفؤاد حسب الله وحمادة القسط سيتوجهون مساء اليوم الجمعة للقرية لتقديم التهنئة للبطل.

اللاعب يتوسط أقاربه بعد استقباله

فرحة الأهالى بالبطل محمد سعد

رئيس مدينة بسيون وسامح حبيب نائب بسيون بجوار البطل محمد سعد

لافتات التهنئة تزين شوارع قرية شبراطو ببسيون

اللاعب محمد سعد

فرحة اللاعب بعد الفوز