كشفت قيادات وقواعد إخوانية تفاصيل تصعيد إبراهيم منير، أمين التنظيم الدولى لجماعة الإخوان، لمنصب القائم بأعمال المرشد العام للجماعة ، بعد ما تردد عن قرار لمحمود عزت بتفويض صلاحياته إليه، وهو القرار الذى أحدث زلزالا داخل جماعة الإخوان، حيث أكدت قيادات بالجماعة ان الصف فوجئ بالقرار ولم يعلم عنه شيئا، فى الوقت الذى نفت فيه الجماعة تصعيد إبراهيم منير لمنصب القائم بأعمال المرشد.
الجماعة الارهابية تنفى
وأصدر المركز الإعلامى للجماعة بيانًا نفى فيه تفويض محمود عزت صلاحيات القائم بأعمال مرشد الإخوان، إلى إبراهيم منير، أمين التنظيم الدولى للإخوان .
وقال طلعت فهمى، المتحدث باسم الجماعة فى بيان له: "تؤكد جماعة الإخوان أن محمود عزت ما زال على رأس الجماعة قائماً بأمانته مؤدياً لمهمته كقائم بأعمال المرشد العام للجماعة، ونائبه إبراهيم منير ".
وأضاف فى بيان الجماعة: "تهيب الجماعة بالجميع تحرى الدقة فيما يتم التصريح به فى وسائل الإعلام، وتؤكد أن المعلومات الرسمية بشأن الجماعة تستمد من مصادرها الأساسية والمتمثلة فى المتحدثين الرسميين باسمها ".
ومن جانبه قال عز الدين دويدار، القيادى الإخوانى، إن نبأ تفويض محمود عزت صلاحيات القائم بأعمال المرشد لإبراهيم منير، اكتشفه الصف الإخوانى بالصدفة، مضيفا :"الصف يكتشف بالصدفة في حلقة تليفزيونية عرضا أن محمود عزت قد نقل صلاحياته لإبراهيم منير، وممكن في حلقة أخرى يكتشفوا صدفة أيضا أن عزت اللي خاصموا إخوانهم باسمه قد توفاه الله من سنة مثلا !
شاب إخوانى: يسوقوننا كالبعير
وأضاف فى بيان له عبر صفحته على "فيس بوك":"فيه حد عاقل عنده مثقال ذرة من كرامه يقبل على نفسه أن يساق كالبعير بلا شورى ولا علم لتنتقل بيعته من هذا إلى ذاك !! حتى تسقط في يد رجل في التسعين من عمره ولم يدخل مصر منذ 60 عاما ، تعس عبد المرشد، تعس عبد التنظيم"
وتابع: "محدش قالك في الشعبة ولا الأسرة ولا المنطقة ولا حتى المكتب الإداري إن عزت نقل صلاحياته لدكتور منير في لندن، وأن منير هو الآن القائم بالأعمال وأن قيادة جبهتك صارت في مكتب لندن، ومحدش استشارك لا أنت ولا مسئول مكتبك ولا حتى استشار أعضاء الشورى العام اللي لسه بعضهم أحياء، حاجه كده زي الكورة الشراب (انا آسف في اللفظ) بس هما شايفينك كده، والبيعة بتتباصى من واحد لواحد كده حسب الظروف"
واستطرد القيادى الإخوانى :"الشباب طالبوا د. عزت بالتغيير واتاحة الفرصة لقيادة الشباب الأربعيني والخمسيني على الأقل . فاستجاب د. عزت ( 75 سنه تقريبا ) ونقل صلاحياته لدكتور منير ( 90 سنه ) ليمارسها من لندن" .
شباب الإخوان يتهكمون على إبراهيم منير
ومن جانبه رد تامر العنبى، أحد كوادر الإخوان، ساخرا من إبراهيم منير للقائم بأعمال مرشد الإخوان قائلا :"الدكتور منير ده لسه فاكر اسمه ؟!، طب ده بيعرف أسماء احفاده"
وفى السياق ذاته رد سمير نوار، أحد قواعد الجماعة :"منير ده كارثه من سمعه وهو بيتكلم ويركز في طريقة تفكيره، من المفترض يتواري خجلا مش يدافع عنه وعن عزبته، فعلا استخف قومه،عشان كده أي حد تابع لعزبة منير مفيش منه رجا".
وتابع محمود تهامى، أحد قواعد الإخوان :"ممكن حد فاهم يقولنا هل تسمح اللائحة بإجراء انتخابات على مستوى الشورى العام ومكتب الارشاد ومن ثم المرشد بالرغم من كون الأعضاء السابقين مازالوا أحياء ولم يفصلوا ولم يستقيلوا ، وفى ظنى لو أنها كانت تسمح لما فوض محمد بديع، محمود عزت ولما ظل هو المرشد اذن فعلى من يقول أن الانتخابات ستأتى حتى رأس الهرم فليقدم تفسير لاستمرار بديع كمرشد".
ومن جانبه قال هشام النجار، الباحث الإسلامى :"هم يبحثون عن مسارات وبدائل تتيح لهم فعليا السيطرة على الجماعة ، وظهرت فى الفترة الماضية شبه ممانعة ومعارضة وخلاف حول أساليب وممارسات محمود عزت".
وأضاف الباحث الإسلامى :"هم هنا يجربون بشأن دراسة ما اذا كان الامر متعلق بشخصيات أو متعلق بمنهج ورؤية عامة فاذا كان الامر متعلق بشخصيات قبل الشباب والجبهات الاخرى ابراهيم منير بديلا لعزت ، واذا كان الخلاف حول الرؤية والمنهج فسيرفضون منير كما رفضوا عزت".