على مدار التاريخ، استخدم البشر طرقا علاجية وعقاقير شديدة الغرابة، حتى أن الأمر وصل فى بعض الأحيان إلى درجة استخدام العناصر المشعة لتسكين الآلام، كما تم استخدام السجائر والهيروين كدواء للسعال، وعادة ما كانت تلك الممارسات تتم بسب الجهل بالأضرار والآثار الجانبية للمواد التى يقومون باستخدامها، فضلا عن انتشار خرافات ليس لها أساس من الصحة حول الفوائد العلاجية لتلك المواد.

وفيما يلى رصد لمجموعة من أغرب وأخطر العقاقير التى تم استخدامها عبر التاريخ:

1. الزئبق:

بالرغم من الخطورة الكبيرة التى يشكلها الزئبق على صحة الإنسان، إلا إنه تم استخدامه لآلاف السنين لعلاج أمراض الجلد، واستمر استخدامه حتى أربعينات القرن الماضى، لكنه كان يتسبب فى أضرار جسيمة للجسم، أبرزها سقوط الأسنان وفشل أعضاء الجسم كما كان يؤدى للموت فى بعض الحالات.

2. السجائر:

قبل أن تتوصل الدراسات والأبحاث الطبية إلى مخاطر التبغ والنيكوتين على الصحة، كان يتم استخدام السجائر لعلاج آلام الحلق والسعال، حيث كان هناك اعتقادا بأن الدخان الناتج من السجائر يساعد على القضاء على البكتيريا والوقاية من الأمراض.

3. الكوكايين لعلاج الأسنان:

فى الماضى، وقبل إدراك مخاطر الكوكايين على الصحة وكونه مخدر يسبب الإدمان، كان يتم استخدام "قطرات الكوكايين" لعلاج آلام الأسنان لدى الأطفال، وكان يمكن لأى شخص شراؤه مقابل مبلغ 15 سنتا، وكان الآباء والأمهات يقدمونه لأبنائهم باعتباره مسكن أو علاج للأسنان.

4. الراديوم المشع:

عند اكتشاف المواد المشعة اعتقد الكثيرون فى بداية الأمر أن مواد مثل "الراديوم" لها فوائد صحية وأنها تمد الجسم بالطاقة، وكان الأطباء يقومون بوصف عنصر "الراديوم" المشع للمرضى الذين يعانون من أمراض مثل "الملاريا"، دون علم منهم بأن مثل تلك العناصر تؤدى إلى أمراض مثل سرطان العظام واللوكيميا.

5. مسحوق المومياوات:

قديما فى أوروبا، كان يتم تحويل المومياوات كمسحوق طبى لعلاج جميع الأمراض من الصداع حتى قرحة المعدة، وكان يتم بيعه فى الصيدليات، كما تم استخدامها كوقود بديلا عن الفحم، لتحريك القطارات، لكن العلماء قرروا إيقاف بيعه بسبب الآثار الجانبية التى يتعرض لها من يستخدمه والتى كان أبرزها مرض السل.

6. البول:

على مر التاريخ كان يتم استخدام البول لعلاج كافة أنواع الأمراض، حيث كان هناك اعتقاد بأن مادة "اليوريا" الموجودة فى البول لها فوائد صحية ويمكنها محاربة البكتيريا والالتهابات الفطرية؛ كما أن هناك اعتقادا مازال سائدا حتى الآن بأن "حقن البول" تساعد على خسارة الوزن، إذ أن بول الإنسان يحتوى على مواد تساهم فى حرق الكربوهيدرات بشكل سريع، ولذلك يقوم البعض بحقن أنفسهم بالبول للتخلص من الوزن الزائد، غير مهتمين بحقيقة أنهم يقومون بحقن أجسامهم بمواد كيميائية سامة قد تودى إلى وفاتهم.

7. الهيروين:

بالرغم من أن الهيروين يعتبر فى وقتنا الحالى من أخطر أنواع المخدرات، إلا إنه حتى أواخر القرن العشرين، وقبل تجريم تعاطيه، كان يتم استخدامه فى تصنيع أدوية للسعال مخصصة للأطفال.