قال مصدر خليجي بمنظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) على دراية بالتفكير السعودي اليوم الجمعة إن المملكة وغيرها من أعضاء المنظمة ينظرون في سيناريوهات مختلفة في مسعى لإيجاد أرضية مشتركة بحلول نوفمبر لتحقيق الاستقرار في أسواق النفط.

وقال المصدر لرويترز "هدفنا التوصل إلى توافق في الآراء وننظر في سيناريوهات مختلفة بشأن مستويات إنتاج الدول الأعضاء في أوبك" .

وأضاف المصدر "الاجتماع الفني في فيينا والاجتماع الوزاري في الجزائر سينعقدان من أجل بناء التوافق استعدادا لاجتماع أوبك الرسمي بنهاية نوفمبر" .

وستعقد الدول الأعضاء في أوبك اجتماعا غير رسمي في 28 سبتمبر بالجزائر ومن المتوقع على نطاق واسع أن يناقشوا فيه التثبيت المحتمل للإنتاج. ومن المرجح أن تحضر روسيا - الدولة غير العضو بالمنظمة - هذا الاجتماع.

وقال المصدر "نتطلع إلى حل ذي مصداقية وشفافية من شأنه أن يؤدى لاستقرار السوق."

وعقد خبراء سعوديون وإيرانيون وقطريون وجزائريون بأوبك اجتماعا فنيا على مدى يومين في فيينا هذا الأسبوع لبحث مستويات الإنتاج. ولم يتم التوصل إلى اتفاق بعد بشأن المستويات المحتملة لسقف الإنتاج.