ألقى المرشح الجمهوري للانتخابات الرئاسية، دونالد ترامب، بالمسئولية في اندلاع الاضطرابات العنصرية والفوظى التي اتنتشرت في مدينة «شارلوت» بولاية «نورث كارولينا» المسؤولية عن الاضطرابات العنصرية هذا الاسبوع على عاتق منافسته الديمقراطية هيلاري كلينتون.

قال ترامب في تصريحات نقلها اليوم الجمعة موقع «إيه بي سي» الهولندي، في مركز «صن ستوديو» في «تشيستر» بلدة بولاية بنسلفانيا إن «هؤلاء يبيعون رولايات رجال الشرطة لدعم العنصرية في مجتمعنا - وهذا هو السرد الذي كان معتمدا بإيماءة من كلينتون»

واتهم المرشح الجمهوري من جديد منافسته بالمسؤولية عن الاضطرابات والتي يعاني منها البلد وإيذاء أولئك الذين لديهم حقا مادي على أقل تقدير.

وكان مئات المتظاهرين في مدينة نورث كارولينا قد خرجوا في احتحاجات لليلة الثالثة في اعقاب قتل الشرطة قاتلة، الثلاثاء المالضي، ويدعى «كيث لامونت سكوت»وصحب تلك الأحداث إلقاء الزجاجات على ضباط و تخريب ممتلكات الدولة ورجال الأعمال

و من جانبها منعت قوات الشرطة والحرس الوطني المتظاهرين من الاعتداء على الطريق السريع، وقذف الأشياء على المركبات. وهم يهتفون "لا عدالة، و لا سلام"، وكانوا يحملون لافتات كتب عليها "أوقفوا إرهاب الشرطة"، "و الأسود حياة المسألة"، "أنا آمل أن أتمكن لا قتل لكونه الأسود" و "القوة السوداء".