طالبت الخارجية التركية الرئيس الأمريكي باراك اوباما بالتدخل لمنع إقرار قانون رعاية الإرهاب، بعد أن تم تمريره في مجلسي الشيوخ والنواب، حسبما جاء في صحيفة حرييت التركية.

وقال البيان الصادر عن الخارجية التركية إن مشروع القانون الأمريكي يتعارض مع القانون الدولي ومبادئ ميثاق الأمم المتحدة، إذ أن مشروع القانون ينتهك سيادة الدول وتمتعها بحقوق متكافئة أمام القانون الدولي.

ويؤكد بيان الخارجية التركية أن مشروع القانون الأمريكي يمكن أن يهدد الجهود الدولية الرامية إلى محاربة الإرهاب، إذ يعد المشروع بمثابة مقترحات مشوهة تعرقل أية محاولة للتفاهم الدولي في الصراع مع التنظيمات الإرهابية، ويتيح مشروع القانون المثير للجدل لضحايا الهجمات الإرهابية من الأمريكيين إقامة دعاوى تعويضات في المحاكم الأمريكية، ضد حكومات الدول المشتبه بها.