تناولت الصحف الصادرة اليوم الأحد عدة موضوعات كان أبرزها افتتاح الرئيس مجمع البتروكيماويات بالإسكندرية وتوفير موارد مالية لحل مشكلة القمامة والبنك الدولي يعرض وساطته لحل مشاكل دول حوض النيل.

وفي صحيفة الأهرام تحت عنوان ” الرئيس في افتتاح مجمع البتروكيماويات بالإسكندرية: لن أتردد في اتخاذ الإجراءات الصعبة.
.. ترشيد الدعم لتقديمه لمستحقية.. وزيادة الكهرباء ستوفر 20 مليار جنيه ” .

قالت الصحيفة أن خلال الكلمة التي ألقاها الرئيس في افتتاح مجمع البتروكيماويات الخاص بالشركة المصرية لإنتاج الإيثيلين ومشتقاته ” إيثيدكو ” بمنطقة العامرية بالإسكندرية كشف الرئيس عبد الفتاح السيسى أمس عن حجم الإنجازات التي تمت وسيتم تحقيقها بحلول نهاية الفترة الرئاسية الأولى ، مؤكدا أن ما سيتم تحقيقه كان من المستحيل إتمامه خلال 20 عاما .

وقال الرئيس السيسى إنه بحلول يونيو 2018 سيتم الانتهاء من 7 آلاف و 200 كيلو متر طرق وكباري باستثمارات لا تقل عن 100 مليار جنيه وأشار الرئيس إلى أنه سيتم الانتهاء أيضا من بناء ما بين 800 ألف إلى مليون وحدة سكنية في مشروعات الإسكان الاجتماعي لتستوعب ما بين 4 و 5 ملايين شخص بالإضافة إلى الانتهاء من 150 ألف وحدة مخصصة لسكان العشوائيات الخطرة لتستوعب ما بين 850 ألفا ومليون مواطن مشيرا إلى أن إجمالي الاستثمارات الخاصة بالإسكان الاجتماعي وإسكان العشوائيات الخطرة يصل إلى 180 مليار جنيه.

وأوضح الرئيس أنه سيتم الانتهاء من تخطيط وتنفيذ الجيل الثاني من المدن الجديدة لتتضمن 4 مدن في الصعيد بقنا وأسيوط وسوهاج والمنيا ، بالإضافة إلى العاصمة الإدارية ومدن العلمين وشرق التفريعة والإسماعيلية والسويس الجديدة.

كما أوضح أنه بحلول منتصف 2018 سينتهى استصلاح ال5ر1 مليون فدان، بالإضافة إلى 250 ألف فدان بسيناء.

وشدد الرئيس على أن الإرهاب والفساد كانا عاملين أساسيين في إضعاف القدرة الاقتصادية لمصر، مؤكدا أن الثورات لها سلبيات وإيجابيات وعقب ثورة يناير 2011، حدث العديد من الأمور التي كان لها تأثير سلبي على الاقتصاد منها على سبيل المثال تعيين 900 ألف شخص في القطاع الحكومي نتيجة ضغوط شعبية وقال الرئيس إن ضبط ملف الكهرباء كلف الدولة استثمارات بقيمة 400 مليار جنيه على مدار العامين الماضيين حتى تعمل المصانع ولا تنقطع الكهرباء عن المواطنين.

وتحت عنوان ” رئيس الوزراء الأردني :التعاون مع مصر لتحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة” قالت الأهرام أن الدكتور هانى الملقى رئيس الوزراء الأردني أكد أهمية التعاون مع مصر لتحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة حتى يمكن تعظيم الاستفادة من العلاقات المتميزة بين البلدين على المستويين السياسي والاقتصادي والتوسع في إقامة المشروعات المشتركة بين البلدين.

وأضاف انه لمس اهتماما كبيرا من الدكتور الملقى لمشاركة الاْردن والتعاون والتكامل في مشروعات محور قناة السويس وذلك نظرا للخبرة التي يتمتع بها والتي اكتسبها خلال رئاسته لسلطة منطقة العقبة الاقتصادية وجهوده في فتح كافة المجالات والقطاعات لتعظيم التجارة البينية مع مصر عبر الخط الملاحي الدولي بين مينائي العقبة ونويبع.

وبعنوان ” وزير البترول يشكر القوات المسلحة ” قالت الأهرام إن الدكتور طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية قدم خلال كلمته في حفل الافتتاح، الشكر للقوات المسلحة المصرية، متمثلة في الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، لدورها في بناء المجمع وفقًا لأحدث المعايير العالمية، كما تقدم بالشكر لرئاسة الجمهورية ومجلس الوزراء، لدعمهم تنفيذ هذا المشروع، وتذليل جميع العقبات أمامه.

وفي صحيفة الأخبار وتحت عنوان ” وزير البيئة: مليار جنيه إضافية لحل مشكلة القمامة “قالت الصحيفة أن د. خالد فهمي، وزير البيئة، أعلن أن الحكومة خصصت مليار جنيه إضافية لحل مشكلة انتشار القمامة في المحافظات، من بينها 30 مليون جنيه لحل الأزمة في الإسكندرية تتضمن النقل والدفن والصيانة أيضا، وذلك بالتعاون مع وزارة التنمية المحلية..

وأضاف الوزير خلال جولته بالإسكندرية، أمس، والتي تفقد خلالها شركة نهضة مصر المسئولة عن جمع القمامة بالمحافظة، والمحطة الوسيطة بـ»محرم بك» إن كافة الخيارات متاحة لحل أزمة تراكم القمامة في الإسكندرية.. وألمح “فهمى” أنه قد يتم التجديد لشركة نهضة مصر وإدخال شركات جديدة، لافتا إلي أن يجري دراسة العقد النهائي للتعاقد مع الشركات المنوط بها نظافة أحياء الإسكندرية.

وتحت عنوان ” البنك الدولي يعرض وساطته لحل مشاكل دول حوض النيل ..وزير الري: أكدنا أهمية الحوار وعدم المساس بحقوقنا الطبيعية ” قالت الصحيفة أن د. محمد عبد العاطي وزير الموارد المائية والري أكد أن البنك الدولي عرض خبراته السابقة وتجاربه في حل مشاكل الأنهار المشتركة في إفريقيا وآسيا عندما تدخل كوسيط للحوار بين الدول المشاركة وأجري دراسات بناء علي طلبها وبعض الأحوال »توسط» للتوصل إلي اتفاقات مرضية للتعاون فيما بينها..

وأشار إلي أن البنك الدولي عرض خبراته في إدارة أحواض أنهار كولورادو وكولومبيا وريو جراند خلال استقبال وزراء الري في مصر والسودان وإثيوبيا أمس بواشنطن.. وأوضح عبد العاطي أن الوفد المصري كان حريصاً علي التأكيد بأهمية إعطاء الأولوية للحوار والتفاهم وإعطاء الوقت الكافي لبناء الثقة دون المساس بحقوق الشعوب في مواردها الطبيعية.

وفي صحيفة الجمهورية وتحت عنوان ” الكويت تؤكد:العمالة المصرية متميزة وباقية .. تمثل ثاني جالية .. وتحصل علي 40% من العقود الجديدة كل 3 شهور ” قالت الصحيفة أن جمال سيد احمد المستشار العمالي بالكويت أكد أن العمالة المصرية تمثل ثاني أكبر جالية بعد الهند. ومتميزة في مجالي التشييد والبناء والأمن. نافيا ما نشر أنه سيتم تسريحها قريبا..

وقال في تقرير لوزير القوي العاملة محمد سعفان ان مستشار وزيرة الشئون الاجتماعية والعمل والدولة للتخطيط الكويتية أكد عدم صحة ذلك جملة وتفصيلا. وأنه لم يصدر عن أي مسئول كويتي ما يفيد ذلك وأنه يصعب الاستغناء عن العمالة المصرية..وأضاف عملية دخول وخروج العمالة تخضع لضوابط واشتراطات. أي أن الاستغناء أو الترحيل أو المغادرة له ضوابط وطرق تراقبها جهات عديدة.

وبعنوان ” شاكر لرؤساء شركات توزيع الكهرباء : مراجعة الفاتورة المرتفعة..وإعادة تصحيحها قبل وصولها للمشتركين .. التوسع في كروت الشحن ..وتأهيل الكشافين والمحصلين ” قالت الصحيفة أن الدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة طالب اجتماع امس رؤساء شركات توزيع الكهرباء التسع التوسع في مراكز شحن كروت العدادات المسبوقة مقدما وتوحيد المواصفات والقواعد المتبعة علي مستوي الشركات مع زيادة المنافذ التي تؤدي الخدمة سواء بإدارات الكهرباء أو مكاتب البريد ومحلات التجزئة والتعاقد مع “فوري” لإتاحة الفرصة لتوفير هذه الكروت للمواطنين مع التأكيد علي استمرار العمل بالتوعية بأهمية تنفيذ برامج ترشيد الاستهلاك وتوفير كافة الخدمات التي تساعد المواطنين والشركات ومؤسسات ومرافق الدولة لتنفيذ برامج الاستهلاك وتوفير الطاقة واستخدام الطاقات النظيفة..

ودعا المختصين بالكهرباء.. من محصلين وكشافين لشرح أبعاد الزيادة في التعريفة للمستهلكين.. والتعامل معهم بلباقة وان هذه الزيادة هدفها تحسين الخدمات واستقرار التيار.