تعاقدت الهيئة العامة للسلع التموينية ، نيابة عن وزارة التموين والتجارة الداخلية، من خلال مناقصة عالمية على شراء 240 ألف طن قمح روسي لإنتاج الخبز البلدى المدعم بسعر 89. 178 دولارا للطن.
 
وأعلن محمد على مصيلحي، وزير التموين والتجارة الداخلية، في بيان له، الجمعة، أن هيئة السلع التموينية تقدم لها 4 عروض، وتم اختيار عرضين، وهما عرض شركة «آستون»، حيث ستقوم بتوريد ٦٠ ألف طن، وعرض شركة الوحدة، وستقوم بشحن 3 شحنات بإجمالي ١٨٠ ألف طن، على أن يكون الشحن في الفترة من ٢١ إلى ٣١ أكتوبر المقبل.
 
وتعد هذه المناقصة هي الأولى بعد قرار مجلس الوزراء بالموافقة على السماح بدخول الأقماح وفق المواصفات المصرية المعتمدة، والمعمول بها منذ عام 2010، التي تتفق مع المعايير العالمية التي حددتها جهات عالمية متخصصة، منها دستور الغذاء العالمي، ومنظمة الفاو، حيث لن يتم السماح بدخول أقماح تتجاوز نسبة فطر الإرجوت بها 05. 0%.
 
وكانت مصادر حكومية أكدت إن اجتماع الحكومة الأسبوعي الأربعاء الماضي برئاسة المهندس شريف إسماعيل، رئيس الوزراء، استعرض تقريرًا مفصلًا حول أزمة استيراد القمح والمناقصات الثلاثة التى تم إلغاؤها، نتيجة عدم تقدم أى شركة بعد قرار وزير الزراعة بخلو القمح من فطر الإرجوت نهائيًا.
 
وأضافت المصادر في تصريحات لوسائل الإعلام أن الحكومة بحثت فى اجتماعها سبل الخروج من هذه الأزمة التى طرأت بعد قرار وزير الزراعة.
 
وأكدت المصادر أن وزارة الصحة كشفت فى تقرير لها لرئيس الوزراء أنه فيما يتعلق بدورها أن النسب المسموح بها لفطر الأرجوت فى القمح الخام بالمواصفات القياسية المصرية 0.05% هى نفس النسب التى يسمح بها بالمواصفات القياسية الدولية، والتى جاءت بتشريعات هيئة الدستور الغذائى العالمى "الكودكس"، والتى تشترك فيها 187 دولة، وأيضًا هذه النسبة مسموح بها فى منظمة الأيزو العالمية رقم 7970 لسنة 2000.