قال الدكتور عاطف عبد اللطيف، رئيس جمعية مسافرون للسياحة والسفر، إن السياحة النيلية رغم أهميتها انحسرت بشكل كبير خلال الفترة الماضية نتيجة للعديد من المشكلات منها ما هو طبيعي ومنها ناتج عن الإجراءات التي اتخذت خلال الفترة الماضية.

ودعا عبد اللطيف، الحكومة إلى الاهتمام بالسياحة النيلية وتنشيطها وعودة رحلات السياحة النيلية من أسوان إلى القاهرة التي كانت تنشط الحركة السياحية والتجارية بطول محافظات الصعيد.

من جانبه، قال ناجي عريان، نائب رئيس غرفة المنشآت الفندقية السابقن في مداخلة هاتفية "ببرنامج عالم بلا حدود" مع الدكتور عاطف عبد اللطيف المذاع على "قناة الحدث اليوم"، إن الرحلات النيلية من القاهرة إلى أسوان كانت تستغرق 15 يوما، وكان يتزايد مع ذلك عدد الليالي السياحية للسائح في مصر ويترتب عليها مردود إيجابي من تحقيق العملة الصعبة وتزيد من إيرادات هيئة الآثار والاقتصاد المصري بشكل عام.

وأضاف عريان أن الوضع بالنسبة للسياحة منذ ثورة 25 يناير وحتى الآن تراجع بشكل كبير جدا.

وذكر أن التاريخ يؤكد أنه في حالة حدوث أي مشكلات تؤثر على السياحة وتتراجع تكون بداية نشاطها من جديد من خلال السياحة الثقافية الموجودة بالقرى والمدن والنجوع، وبعدها تعود السياحة الشاطئية، ولذلك يجب الاهتمام بشكل أكبر بتنشيط السياحة الثقافية لتكون قاطرة للسياحة الشاطئية.

وأشار عريان إلى أن عودة السياحة إلى طبيعتها ليست مسئولية وزارة السياحة ولكن مسئولية دولة بأكملها، ولابد من تحسين الصورة الذهنية للسائح عن مصر أولا مع ضرورة سرعة اتخاذ القرارات لأنه لا يوجد أحد يستطيع اتخاذ قرار الآن، وللأسف السياحة معتمدة على 17 جهة تمنح التصاريح لها، وكل هذا يتطلب قيام المجلس الأعلى للسياحة بحل هذه المشكلات.