عقد عاطف عبد الحميد، محافظ القاهرة، اجتماعا موسعا مع الدكتور مختار جمعة، وزير الأوقاف، والدكتور راتب محمد راتب، رئيس مجلس إدارة هيئة الأوقاف، والقيادات التنفيذية بالمحافظة والهيئة، تم خلاله مناقشة معوقات المشروعات المشتركة بين المحافظة ووزارة الأوقاف.

وتم الاتفاق على تشكيل فريق عمل مشترك بين الوزارة والمحافظة برئاسة اللواء محمد الشيخ، السكرتير العام للمحافظة، واللواء عبد القادر سرحان، رئيس مجلس إدارة المجموعة الوطنية لاستثمارات الأوقاف، على أن يكون لهم السلطة المطلقة فى اتخاذ ما يلزم نحو إزالة جميع المعوقات التى تواجه المشروعات المشتركة بين المحافظة والوزارة، ووضع خطة عمل وجدول زمنى للانتهاء من المشروعات وتسليمها.

وأكد المحافظ أهمية مشروع تطوير منطقة الطب طاى بالمنيل القديم وإزالة المنطقة العشوائية وإقامة مجتمع سكنى حديث فى إطار جهود المحافظة للقضاء على المناطق العشوائية وعدم المساس بالمواطنين البسطاء، حيث تقوم وزارة الأوقاف والهيئة ببناء عمارات سكنية بديلة عن العشش والغرف، وإسكان المستحقين بها ثم بناء عدد من العمارات لطرحها استثمارياَ بمعرفة الوزارة.

وسوف تبدأ باكورة هذه الأعمال باستلام عمارة تضم 36 وحدة سكنية فى منتصف الشهر المقبل، تعقبها عمارة أخرى مماثلة فى خلال شهر آخر، على أن يتم تسكين أهالى المنطقة الذين تم حصرهم بمعرفة المحافظة، وإزالة عششهم والغرف المقيمين بها، وقد تقرر خلال الاجتماع توصيل المرافق لهم (المياه والكهرباء) بمعرفة شركات المياه والصرف الصحى بالقاهرة على نفتهم الخاصة، مساهمة منهم فى تطوير العشوائيات ومراعاة للبعد الاجتماعى للسكان.

كما تم تكليف فريق العمل بدراسة موقف سوق المطرية، والتى تقيمها وزارة الأوقاف على أرض الأوقاف للمساهمة فى تجميع الباعة الجائلين من الشوارع والميادين بأحياء المنطقة الشمالية والشرقية، يضم أكثر من 323 محلا و804 باكيات، بالإضافة إلى 264 وحدة سكنية، ويتم الانتهاء منها بالكامل خلال أربعة أشهر، على أن تبدأ المحافظة فى تحديد الأنشطة اللازمة لاستخدام الوحدات لتوصيل المرافق واتخاذ اشتراطات الحماية المدنية طبقاَ لكل نشاط.

وشدد عبد الحميد على ضرورة الالتزام بالجدول الزمنى واتخاذ الإجراءات الإدارية والموافقات اللازمة مع التنفيذ الفعلى بالتوازى للانتهاء من الأعمال بأسرع وقت ممكن، ودخولهم الخدمة بما يعود بالصالح العام على المحافظة والوزارة.

وأكد فضيلة الدكتور مختار جمعة، وزير الأوقاف، أن الوزارة والمحافظة وهيئة الأوقاف تستهدف صالح المواطن، وقد تمت الموافقة على تشكيل فريق عمل مشترك لدفع الإجراءات وإزالة أى معوقات للمشروعات الكبيرة المشتركة ما بين المحافظة ووزارة الأوقاف.

وقال "جمعة" إن مشروع إعادة استثمار منطقة 54 فدانا بالمطرية وبالاتفاق مع وزارة الآثار، يتيح إمكانية اقامة سوق لتجارة الجملة وتجارة التجزئة وموقف خاص لسياراتهم، وكذلك إقامة جراجات لتخفيف التكدس المرورى بالمنطقة واستغلال العائد لمشروعات خدمية أخرى.

وأضاف: "كذلك سوف يتم حصر جميع أملاك الأوقاف غير المستخدمة وذات قيمة تراثية عالية ومنحها للمحافظة لتطويرها وإدارتها بمعرفتها، مقابل حق انتفاع أو نسبة من الإيرادات، كما يتفق الطرفان كتعظيم للمال العام للجهتين وإدارته بشكل اقتصادى سليم، واسترجاع السياحة الدينية والبداية ستكون من خلال مشروع ربع المانسترلى وتكية محمد بك أبو الدهب بالأزهر".

شهد اللقاء اللواء محمد أيمن وجيهان عبد الرحمن، نائبا المحافظ للمنطقتين الغربية والجنوبية، واللواء محمد الشيخ، السكرتير العام للمحافظة، واللواء عبد القادر سرحان، رئيس مجلس إدارة الشركة الوطنية لاستثمارات الأوقاف، والمهندس منصور بدوى، رئيس مجلس إدارة شركة الصرف الصحى، والمهندس مصطفى الشيمى، رئيس شركة المياه، وعدد من قيادات المحافظة.