قررت نيابة أول طنطا حبس المتهمين في شبكة الآداب التي تم ضبطها بالغربية، 4 أيام على ذمة التحقيق.

كانت مباحث الآداب بالغربية تمكنت من ضبط شبكة لارتكاب الأعمال المنافية للآداب والدعارة تديرها إحدى السيدات بطنطا التي كانت تقوم باستقطاب الساقطات من طنطا ومن المحافظات، بالإضافة إلى ابنتها، وتقديمهن لراغبي المتعة الحرام مقابل مبالغ مالية.

وكانت معلومات قد وصلت إلى الرائد رامي سالمة، رئيس مباحث الآداب، عن قيام إحدى السيدات بمدينة طنطا بإدارة منزلها للأعمال المنافية للآداب واستقطاب الساقطات وتردد عدد من الرجال على تلك الشقة.

تم وضع خطة لضبط المتهمين وأعضاء الشبكة وعرضها على اللواء حسام خليفة، مدير أمن الغربية، الذي أصدر تعليماته بسرعة ضبط أعضاء الشبكة، حيث توجهت قوة من مباحث الآداب بالغربية وعدد من ضباط قسم أول طنطا إلى الشقة المشبوهة، وتم ضبط المدعوة "ن. ا"، 53 سنة، ربة منزل، والتي تبين إدارتها لشبكة الآداب، وبصحبتها كل من ابنتها المدعوة "ع. م"، 21 سنة، ساقطة، وبدون عمل، ومقيمة بطنطا، والمدعوة "دينا. م"، 26 سنة، ساقطة، ومقيمة بسبرباي التابعة لطنطا، والمدعوة "حنان. ع"، ساقطة، ومقيمة بباكوس بالإسكندرية.

كما تم ضبط المدعو "مجدي. ا"، 43 سنة، نقاش، راغب متعة، مقيم بالمنوفية، وبتفتيش الشقة عثر بحوزة المتهمة الأولى على مبلغ 33 ألف و300 جنيه وعدد من المشغولات الذهبية تزن 350 جراما، واعترفت بتحصلها على تلك المضبوطات من إدارة منزلها للدعارة.

واعترف المتهمون بممارسة الرذيلة مقابل أجر مادي، وتم تحرير محضر رقم 28090 أول طنطا، وبعرضهم على النيابة قررت حبسهم أربعة أيام على ذمة التحقيق.