حيا رئيس الوقف السني العراقي الشيخ عبد اللطيف الهميم القوات المسلحة والعشائر العراقية في ناحية القيارة المحررة من قبضة تنظيم (داعش) الإرهابي..وقال "نشكر المقاتلين من الجيش والعشائر وكافة المكونات التى ساهمت في تحرير القيارة".

وأضاف: أن عراق الأنبياء والأولياء والصالحين والمذاهب والمدن الكبري لن يذل ولن يختطف مدنه أي دعي مستقبلا.. مطالبا العراقيين بانتفاضة ضد داعش بالموصل وعدم السماح للمتطرفين بالسيطرة على مقدراتهم.

وذكر الهميم- في خطبة الجمعة اليوم من مدينة القيارة المحررة جنوب الموصل، أن موعدنا مع تحرير الموصل ونينوي بات قريبا، أن كل من تآمر على العراق سيذوق ماتجرعه العراقيون..وأن أبواب الموصل مفتوحة لاستقبال المحررين لتبدأ عملية بناء الدولة على قاعدة المواطنة والمساواة بين جميع المكونات.

وتابع: أن القوات العراقية أضافت نصرا جديدا أمس بتحرير قضاء الشرقاط بمحافظة صلاح الدين، وستواصل انتصاراتها بتحرير نينوي ومركزها مدينة الموصل التى سيدخلها المقاتلون ببنادقهم محررين لإسقاط داعش وأخواتها.

وكانت القوات العراقية حررت مركز ناحية (القيارة) جنوب الموصل يوم /الخميس 25 أغسطس/ بمشاركة قطاعات ‫عسكرية من قوات "مكافحة الإرهاب" والفرقة المدرعة التاسعة بالجيش وقوات تابعة لقيادة عمليات نينوى بإسناد من طيران القوة الجوية العراقية والتحالف الدولي، بعد تحرير قاعدة "القيارة" الجوية التي تبعد 60 كم من مدينة الموصل يوم /السبت 9 يوليو/ والعديد من القري المحيطة بها.