قال المتحدث باسم السلاح الجوى الصيني شين جين كيه إن الدوريات الجوية التي تجري في بحر الصين الجنوبي أصبحت أكثر انتظاما خاصة وأنها تساعد في تحسين الاستعدادات القتالية للقوات الجوية الصينية.

وأضاف المتحدث باسم السلاح الجوى الصيني- في تصريح نقلته وكالة الخدمات الإخبارية الصينية الرسمية اليوم الجمعة- إن الصين أرسلت قاذفات من طراز اتش-6كيه وطائرات عسكرية أخرى، بما في ذلك مقاتلات وطائرات استكشاف وغيرها للقيام بدوريات حول الجزر والشعاب المرجانية في المنطقة في شهر يوليو الماضي.

وكشف أن هدف القوات الجوية هو محاكاة بيئة قتالية فوق البحر، وتحسين الاستعداد القتالي للسلاح الجوى ضد التهديدات الأمنية وحماية السيادة والأمن القومي، مؤكدا أن الدوريات ستستمر فى بحر الصين الجنوبى، هذا الممر البحرى الاستراتيجي الهام الذي تمر به سنويا تجارة دولية تتجاوز قيمتها 5 تريليونات دولار والذي تنازع الصين على السيادة في بعض جزره عدد من الدول الساحلية المجاورة لها.

وأكد جين كيه أن سلاح الجو الصيني سيقوم بإجراء مناورات بحرية بشكل منتظم في المنطقة الواقعة فيما وراء محيط "سلسلة الجزر الأولى" وهى المنطقة التي حلقت طائرات جيش التحرير الشعبي الصيني فيما وراءها منذ شهر مارس 2015 خمس مرات مختلفة للقيام بتدريبات في غرب المحيط الهادئ.

وأشار إلى أن القاذفات الصينية اتش-6كيه قامت بدوريات في منطقة التعريف الخاصة بالدفاع الجوي الصينى فى بحر الصين الشرقي، مشددا على عزم سلاح الجو الصيني الحفاظ على إجراء دوريات فوق تلك المنطقة، ونواياها في هذا الصدد غير مغرضة ولا تستهدف أحدا.