تداول عدد من نشطاء مواقع للتواصل الاجتماعي مجموعة من الصور

لأطفالاً حديثي الولادة في أحد المستشفيات داخل صناديق من الكرتون .
الصور التي هزت الرأي العام الفنزويلي، كانت كانت لأطفالاً حديثي الولادة في أحد المستشفيات داخل صناديق من الكرتون وذلك بسبب النقص الحاد في الحاضنات الصحية للأطفال، بحسب ما ورد في صحيفة الدايلي ميرور البريطانية.
وعلق الناشطون في أحد أحزاب المعارضة الفنزويلية على الصور قائلين : “يحتفظ مستشفى الدكتور دومينجو جوزمان لاندر الحكومي بالأطفال داخل علب كرتونية عوضاً عن الحاضنات”.
وتقوم السلطات المعنية بإجراء تحقيق حول مصداقية الصور التي نشرت على العديد من مواقع التواصل الاجتماعي، ويقول ناطق باسم وزارة الصحية الفنزويلية: “نقوم بالتحقق من مصداقية الصور وإن ثبتت صحتها فإننا سنعاقب مرتكبي هذا الفعل غير المسؤول”.
وأضاف الناطق مدافعاً عن نظام الرعاية الصحية في البلاد: “مستشفياتنا تقدم الرعاية الصحية لمئات المرضى، نحاول دائماً البحث عن التجاوزات ونقوم بتلافيها ومحاسبة مرتكبيها”.
ويذكر بأن المستشفى المعني، رد على الصور المسربة عبر نشره صوراً أخرى تظهر حاضنات بلاستيكية نظامية. وتقول التقارير بأن هذا المستشفى الحكومي شهد 4000 حالة ولادة منذ بداية العام الجاري.
من الجدير بالذكر بأن فنزويلا تعاني من أزمة إقتصادية خانقة تلقي بظلالها السلبية على المواطنين الذين يكافحون للحصول على احتياجاتهم الأساسية.