أبلغ عباس أحمد الباشا، نائب محافظ البنك المركزي اليمني، المشاركين في اجتماع محافظي البنوك المركزية العربية ومؤسسات النقد في الدول العربية بقرار الرئيس اليمني بنقل مقر إدارة العمليات البنك من صنعاء إلى العاصمة المؤقتة عدن وإعادة تشكيل مجلس إدارة البنك.

وأوضح الباشا - في الاجتماع الذي بدأ أعماله أمس في العاصمة المغربية الرباط، حسبما أفادت وكالة الأنباء اليمنية الحكومية اليوم - أن هذا القرار جاء بسبب الظروف الحالية التي تمر بها اليمن وما ترتب عنها من فقدان البنك المركزي اليمني لحياديته واستقلاليته مهددا استقرار واستمرارية القطاع المالي والبنكي واستمرار التدفقات النقدية والسلعية.

وأضاف أن القرار جاء أيضا بسبب التدهور المتسارع في مؤشرات أداء الاقتصاد الكلي من حيث ارتفاع أسعار السلع الأساسية وشحة توفرها في الأسواق وارتفاع معدلات البطالة والفقر وتدهور سعر صرف العملة المحلية والأزمة الأخيرة في السيولة من العملة المحلية بالإضافة إلى استنزاف الاحتياطيات الخارجية يشكل شبه كلي والعجز عن سداد المرتبات والأجور منذ شهر أغسطس والعجز عن سداد استحقاقات المديونية الداخلية والخارجية.

وأشار نائب المحافظ إلى أنه على الرغم من هذه المؤشرات الخطيرة تعاملت الحكومة خلال الفترة الماضية بحرص وصبر شديد مع البنك المركزي وحاولت الحفاظ على استقلاليته وحياديته، إلا أن الأوضاع وصلت لمراحل خطيرة جدا مهددة بانهيار شامل للاقتصاد الوطني وللمنظومة المالية والنقدية، مما استدعت الضرورة صدور القرارات الجمهورية بتعيين الدكتور منصر صالح القعيطي وزير المالية السابق محافظا للبنك المركزي، وإعادة تشكيل مجلس إدارة البنك المركزي بتغيير جميع أعضائه إضافة إلى نقل مقر إدارة عملياته إلى العاصمة المؤقتة عدن".

وطالب الباشا، محافظي البنوك المركزية العربية ورؤساء مؤسسات النقد في الدول العربية بدعم اليمن لإنجاح هذه الخطوة الهامة لتحرير المنظومة المالية والبنكية من الهيمنة ولتمكين البنك المركزي من الاستمرار في أداء وظائفه الرئيسية، بما يخدم الاقتصاد الوطني والشعب اليمني.

وذكرت وكالة الأنباء اليمنية الحكومية أن محافظي البنوك المركزية العربية باركوا خطوة نقل البنك المركزي اليمني إلى العاصمة المؤقتة عدن .. وأكدوا استعدادهم لتقديم الدعم اللازم لإنجاح هذه الخطوة الهامة .