اتهمت كوريا الشمالية أمس السبت، الولايات المتحدة بالسعى لاحتلالها فى المستقبل القريب، مهددة بإطلاق ضربة نووية ضد أمريكا فى حال ظهرت أى علامة على تحرك مثل هذا.
ونقلت وكالة أنباء “يونهاب” الكورية الجنوبية عن وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية أن محاولة الولايات المتحدة احتلال الجمهورية الشعبية الديمقراطية الكورية الشمالية تصبح أكثر إهمالا.
وأعلنت بيونج يانج أن “القوات المسلحة فى كوريا الشمالية تحولت من وضعها العسكرى الحالى من الاستجابة للأفعال إلى وضع الضربة الاستباقية لتواكب الهستيريا العسكرية السخيفة للعدو التى تهدف لتقويض سيادة وحق الوجود لكوريا الشمالية”.
وتابعت ” كل المجموعات العملية القتالية على أتم الاستعداد لتنفيذ ضربة فتاكة لا ترحم إلى العدو إذا قام بأى حركة استفزازية”.
ويأتى التصريح بعد 3 أيام من إعلان واشنطن عن نشر 3 من قاذفات الشبح فى جزيرة جوام الأمريكية غرب المحيط الهادى ، ردا على ما تعتبره أمريكا انتهاكات متكررة من جانب كوريا الشمالية بما فيها الاختبارات الصاروخية الأخيرة.
وقالت بيونج يانج إن نشر القاذفات الأمريكية ذات القدرات النووية تظهر فقط نية الولايات المتحدة لاحتلال كوريا الشمالية ، وإن التعزيز الأمريكى العلنى للقوات النووية يثبت بوضوح أنها تحاول تنفيذ ضربة نووية استباقية على كوريا الشمالية.
وأشارت إلى أن بيونج يانج قد تضرب أولا إذا اضطرت لذلك ، قائلة “حق شن الضربة النووية الاستباقية لم تحتكره الولايات المتحدة”.