تحدى مئات المتظاهرين حظر تجول فرضته بلدية مدينة شارلوت الأمريكية، ودخل حيز التنفيذ عند منتصف الليل ليواصلوا احتجاجاتهم الجمعة، ضد مقتل رجل اسود برصاص الشرطة .
وأشار مراسل لوكالة "فرانس برس" فى المكان إلى وجود مئات عدة من المتظاهرين فى وسط المدينة لليلة الثالثة على التوالى وسط انتشار كثيف للشرطة .
ويحتج المتظاهرون على مقتل كيث لامونت سكوت، وهو رجل أسود فى الـ43 من العمر نتيجة خطأ فادح، على حد تعبيرهم. وتقول الشرطة أن سكوت قتل بالرصاص بعدما رفض أن يلقى سلاحا كان بيده بينما يؤكد أقاربه أنه كان يمسك كتابا .
وكان حاكم ولاية كارولاينا الشمالية، أعلن حالة الطوارئ فى شارلوتأ وتم نشر المئات من عناصر الحرس الوطنى وشرطة الطرقات السريعة لدعم قوات الامن المحلية .
وكانت الشرطة أطلقت فى وقت متأخر يوم الخميس، غازا مسيلا للدموع وما يبدو انه رصاص مطاطا لتفريق متظاهرين بعدما قطعوا طريقا سريعة رئيسية .
فى وسط شارلوت كانت الاجواء اكثر هدوءا اذ سار مئات المتظاهرين الى مركز الشرطة فى المدينة حاملين لافتات كتب عليها "توقفوا عن قتلنا" و"المقاومة جميلة ".