السجينى :

الدولة حريصة على سرعة إجراء انتخابات المحليات قبل نهاية العام الجارى

النواب أعلوا المصلحة العليا فى حضورهم مناقشات "الإدارة المحلية" رغم الإجازة البرلمانية

نواب "الإدارة المحلية":

استمرار هيئة المكتب من شأنه تحقيق الاستقرار

تشهد لجنة الإدارة المحلية بمجلس النواب، توجها عاما بين أعضائها لحسم انتخاباتها فى بداية دور الإنعقاد الثانى بالتزكية، لكل أعضاء هيئة المكتب، أملا فى الحفاظ على استقرار اللجنة وأعمالها التى انطلقت فيها منذ بداية دور الإنعقاد الأول، وفتحت ملفات القمامة ومخالفات المحلات التجارية ومناقشات قانون الإدارة المحلية الجديد.

ويقود هذه التوجه كل من النائب محمد فؤاد، القيادى بحزب الوفد، وعضو اللجنة، والنائب بدر النويشى، وسيد حماد، وعبد السلام الشيخ، ومحمد هيكل، وأحمد سليمان، وغيرهم، من أجل التزكية لرئيس اللجنة أحمد السجينى، فى رئاسة اللجنة ووكيليه وأمين السر، وذلك وفق مذكرة يقوموا بتحريرها ليتوافق عليها أعضاء اللجنة، وعند إجراء الانتخابات تجرى دون أن يترشح أحد ويتم إعلان فوز هيئة المكتب الحالية بالتزكية.

وتضمنت المذكرة التى تم تحريرها من جانب الأعضاء، الأسباب التى إعتمدوا عليها والذى يرجع إلى النجاح الذى حققته اللجنة خلال دور الإنعقاد الأول، وفقا للتقرير الرسمى لإنجازات البرلمان الصادر من مكتب رئيس المجلس د. على عبد العال، حيث وصل عدد ساعات العمل لها 109 ساعات، بخلاف عملها طوال الإجازة البرلمانية بواقع 18 إجتماعا من أجل إنجاز أعمالها وخاصة قانون الإدارة المحلية.

وأكد الأعضاء فى مذكرتهم على أن توافق نواب اللجنة حول استمرار هيئة المكتب من شأنه تحقيق الاستقرار ومواصلة الإنجازات التى تم البدء بها فى دور الإنعقاد الأول، مشيرين إلى أن عمل الانتخابات من شأنها تحقيق شرخ فى العلاقات بين الأعضاء وبعضهم البعض، ومن ثم لابد من إعلاء المصلحة العليا على المصالح الشخصية، مع وضع فى الإعتبار أن هيئة المكتب برئاسة السجينى لن تترشح فى دور الإنعقاد الثالث.

ولفتت المذكرة أيضا إلى أن نجاح المهندس السجينى فى إدارة إجتماعات اللجنة، من شأنه تم القضاء على الانشقاقات التى كانت قد وقعت إبان انتخابات دور الإنعقاد الأول، وتعامل وفق المصلحة العليا، دون أى نظر للمصالح الشخصية، ومن ثم تكرار المشهد مرة أخرى سيؤثر بالسلب على أداء اللجنة بالرغم من أدائها الجيد خاصة فى ظل مناقشات القانون الأهم بأروقة المجلس.

وناشد الأعضاء فى مذكرتهم جميع النواب بالبعد عن الطموحات الشخصية، والنظر للمصلحة العليا فى ضرورة أن تكلل اللجنة نجاحاتها فى إقرار قانون الإدارة المحلية، والذى أكد رئيس اللجنة أنه لن يخرج إلا بتوافق كامل بين أعضاء اللجنة، سواء على مستوى مناقشات المشاريع المقدمة من النواب أو من الحكومة، وتتم وفق رؤية إيجابية من شأنها تحقيق الأفضل.

فى سياق آخر علم "صدى البلد " أن إئتلاف دعم مصر برئاسة اللواء سعد الجمال، قرر عدم الدفع بأى من أعضاءه فى منافسة المهندس أحمد السجينى، فى رئاسة لجنة الإدارة المحلية بمجلس النواب، وذلك لإنهاء مناقشات قانون الإدارة الجديدة ومحاولة إقراراه فى دور الإنعقاد الثانى، وأداء اللجنة الجيد طوال دور الإنعقاد الأول.

جاء ذلك فى الوقت الذى أكدت المصادر على أن الإئتلاف رفض الدفع بالنائب صلاح أبو هميلة، وإتاحة الفرصة للنائب أحمد السجينى لاستكمال الملفات التى فتحها فى دور الإنعقاد الأول وعلى رأسها ملف القمامة ومناقشات قانون الإدارة المحلية الذى يعد تحديا كبيرا للبرلمان من أجل إنجازة فى بداية دور الإنعقاد الثانى.

من جانبهم قال المهندس أحمد السجينى، رئيس لجنة الإدارة المحلية بمجلس النواب، أن اللجنة نجحت فى إقرار 43 مادة من قانون الإدارة المحلية الجديد، وسط حضور كبير من الأعضاء الذين حرصوا على حضور المناقشات الهامة بوجود أحمد زكى بدر، وزير التنمية المحلية وممثلى الوزارات بالحكومة قائلا:" حرص الأعضاء على حضور إجتماعات اللجنة بالأجازة البرلمانية كان أمر إيجابى وفى حق الأعضاء".

جاء ذلك فى تصريحات للمحررين البرلمانيين اليوم الخميس، مؤكدا على أن عقد اللجنة لإجتماعاتها فى الإجازة البرلمانية كان تحديا كبيرا جدا، فى ظل رفض بعض الأعضاء للإنعقاد، إلا أن المصلحة العامة فى النهاية حكمت على جميع الأعضاء للحضور والإهتمام بالتواجد إبان المناقشات التى أجريناها طوال الإٍبوع الجارى وعقد 6 إجتماعات بحضور ممثلى الحكومة والوزير المختص.

ولفت رئيس لجنة الإدارة المحلية إلى أن حضور النواب يأتى فى إطار الإيجابيات التى يحرص أعضاؤها عليها طوال دور الإنعقاد الأول، مؤكدا على أن بعض النواب طلبوا إرجاء الإجتماعات لدور الإنعقاد الثانى، إلا أن رؤيتنا نحو حرص الدولة المصرية ورئيسها عبد الفتاح السيسى، نحو سرعة إجراء انتخابات المحليات قبل نهاية العام الجارى، حتم علينا مواصلة عملنا بالرغم من الأجازة البرلمانية من أجل إنهاء هذا القانون ومناقشاته ليكون تحت نظر الجلسة العامة فى بداية دور الإنعقاد الثانى.

وعن المناقشات التى تتم ووجود 3 مشروعات قوانين بخلاف قانون الحكومة قال السجينى:" نتعامل بتوافق تام ولا توجد لدينا أى غضاضة فى الدراسة والتأنى لكل مادة ووصل الأمر إلى أننا ظلننا نناقش مادة من المواد التى تم حسمها أكثر من 4 ساعات لنصل إلى رأى موحد"، مشيرا إلى أن يحترم وجود مقدمي مشاريع القوانين وأيضا الحكومة، مشيرا إلى أن الحكومة تتساهل معنا ولا تعطلنا فى شيئ ونتوافق فى جميع المواد دون الإنحياز لجانب على حساب الأخر قائلا:" حسمنا 43 مادة بكل أريحية وتوافق جاد دون أى تعطيل.

ولفت رئيس لجنة الإدارة إلى أن الحرص على الحضور كان تحديا كبيرا، وضمير النواب جعلهم حريصين على التواجد والمناقشة الهامة، مشيرا أن اللجنة ستواصل أعمالها يوم الثلاثاء المقبل وستتضمن مناقشاتها المجالس المحلية وطريقة انتخاباتها، مناشد الأعضاء أن يكون حضورهم مثل الإسبوع المنصرم، مشيرًا إلى أن اللجنة من اللجان التى شهد لها تقرير المجلس فى دور الإنعقاد الأول لها بالإيجابية والدور الفعال والإنضباط والأولى فى عقد الإجتماعات وساعات العمل.

وعن انتخابات اللجان النوعية قال السجينى:" سأترشح وأتمنى أن تحسمها هيئة مكتب اللجنة بالتزكية بكامل تشكيلها"، مشيرا إلى أنه له أهداف حقيقة وملفات تم فتحها أتمنى أن انهيها بكل شفافية.

واختتم السجينى تصريحاته:" لن يخرج قانون الإدارة المحلية إلا بتوافق مدام أنا رئيس اللجنة ..والتحدى الأكبر فى أننا على قدر المسئولية ومتوافقون على خروج قانون يعبر عن إدارة محلية قوية".