في منطقة دافئة كثيرة العشب ووسط جداول مياه متقاطعة في ويست تكساس جاب حيوان زاحف غريب الشكل المنطقة خلال العصر الترياسي قبل نحو 228 مليون عام وهو يتباهى برأس "عظمي مقبب" لم يكن لها مثيل تقريبا بين كل الكائنات التي ظهرت على الأرض.

ووصف علماء اليوم الخميس الحيوان الذي أطلق عليه اسم "تريوبتيكوس بريموس" بعد دراسة قطاع من حفرية جمجمة استخرجت في عام 1940 من منطقة قرب "بيج سبرنج" في ولاية تكساس وحفظت بين مجموعة حفريات في جامعة الولاية.

ويشبه رأس الحيوان مطرقة مدببة وله شكل مقبب ويضم عظاما قوية.

والحيوان الوحيد الذي يشبهه في هيئة الجمجمة هو الديناصور "باتشيسيفالوسورز" الذي ظهر قبل نحو 90 مليون عام خلال العصر الطباشيري. ووجد العلماء شبها في التركيبة الداخلية لجمجمتي الحيوانين.

وثار جدل طويل بين علماء الحفريات بشأن كيفية استخدام هذه الديناصورات لرؤوسها سواء في النطح للدفاع عن نفسها أو لأغراض أخرى. وثار نفس الجدل في الحديث عن طبيعة رأس حيوان تريوبتيكوس.

وقالت ميشيل ستوكر الباحثة في معهد فرجينيا للتكنولوجيا ورئيسة فريق البحث الذي نشر بدورية كارنت بيولوجي العلمية "يصعب علينا تحديد الغرض من البنية المقببة أو ما ‘شجع‘ على تطور هذه البنية."

ويعتقد العلماء أن طول تريوبتيكوس كان يبلغ ثلاثة أمتار لكنهم لم يتمكنوا من تحديد هل كان يتحرك على قائمين أم أربعة وما إذا كان من آكلي العشب أو اللحوم.