كثير هي الأزمات التي تمر بها مصر في الفترة الأخيرة والتي تزداد سوء يوماً بعد يوم، ومعها يزداد غضب الشعب وتقل ثقته في النظام الحاكم، وهذا ما عبر عنه الكاتب البريطاني الشهير ديفيد هريست الخبير بالشئون السياسية في منطقة الشرق الأوسط، حيث جاء ذلك في مقال له في صحيفة ميدل إيست آي  بعنوان وصف السيسي بشكل غريب حيث كان عنوانه “السيسي رجل ميت يمشي” في إشارة منه على موت السيسي سياسياً على حد وصفه.
وعدد هريست في مقاله أسباب وصفه هذا، حيث أكد فشل السيسي برغم الدعم المالي والمعنوي من عدد كبير من الدول سواء عربية أو غربية، وبرغم من ذلك ظهرت مصر الآن أمام الجميع عاجزة في كل المجالات، وأشار هريست إلى بدائل للسيسي مدعياً أن الملك سلمانقال لأردوغان في أحد اللقاءات عندما حدثه عن السيسي “أعطوني بديلا”.

11
وقد أشار ديفيد أن هناك العديد من البدائل التي بدأ التفكير فيها في الفعل وأبرزهم سامي عنان الذي يحظى بالقبول عند معظم الأطراف تقريباً، وكذلك أحمد شفيق المرشح الرئاسي السابق وحليف الإمارات الحالي والتي تحتفظ به حتى الآن لديها برغم طلب مصر تسليمه لها إلا أنها رفضت أكثر من مرة، كذلك صبحي صدقي وزير الدفاع والذي قد يسلك نفس مسلك السيسي مع مرسي، ومن البدائل المدنية أيمن نور ومحمد محسوب، الغريب أن هريست لم يستبعد أن يكون من ضمن هذه البدائل صهر السيسي رئيس الأركان محمود حجازي.
22