قال الشيخ عويضة عثمان، أمين الفتوى بدار الإفتاء، إن النبى أشفق الناس بالأمة، كما قال الله تعالى "بالمؤمنين رؤوف رحيم" ومن أبرز صفات النبى أنه كان رؤوفا بأمته، من خلال حثه على الصدقة وإخراج أموال الزكاة لسد حاجة الفقراء.

وأضاف عثمان، فى لقائه على إحدى الفضائيات، أنه لا ينبغى رؤية المسلم على فقر، ونغض الطرف عن حاله ولا نساعده، لان الله عندما جعل المال عند الغنى جعله ابتلاء وامتحانا ليعلم أن ماله ليس كله حقا له ولكن ليتصدق به على الفقراء ويخرج ما فرضه الله عليه فيه.

وأشار إلى أن أحد الصالحين كان يقول عندما يترك الفقير بابه "مرحبا بمن يغسل ذنوبى"، منوها بأن الغنى ما للفقير من فضل عليه لحمده وشكره عليه.