أكد نائب وزير الخارجية الروسي سيرجي ريابكوف أن موسكو لن تنسحب من اتفاق الهدنة في سوريا الذي أعلنه وزير الخارجية الأميركي جون كيري ونظيره الروسي سيرجي لافروف، رغم الصعوبات ووجود معارضين لهذا الاتفاق.

وذكر ريابكوف -في تصريحات نقلتها وكالة أنباء "سبوتنيك" الروسية - أن واشنطن اقترحت وقف تحليق الطائرات السورية والروسية فوق سوريا، بينما دعت ألمانيا لحظر مؤقت لتحليق جميع الطائرات الحربية في سوريا؛ حيث كان كيري قد دعا أمس الأربعاء إلى حظر تحليق جميع الطائرات فوق حلب لضمان سلامة عمليات الإغاثة، وذلك عقب تحميل واشنطن موسكو مسئولية استهداف قافلة مساعدات إنسانية في بلدة أورم الكبرى بريف حلب الغربي ليل الاثنين، مما تسبب في مقتل "عشرين مدنيا وموظفا في الهلال الأحمر السوري".

كما تبادل كيري ولافروف، خلال جلسة مجلس الأمن الخاصة بسوريا يوم أمس، الاتهامات بالمسئولية عن خرق الهدنة والهجوم على قافلة الإغاثة الأممية الاثنين الماضي؛ وعلى الرغم من هذه المواجهة، فإن الوزيرين اتفقا على أن الجهود الأميركية الروسية هي الطريقة الوحيدة لفرض وقف إطلاق النار في سوريا.

من جهتها، أعلنت وزارة الخارجية الروسية أن وزيري خارجية روسيا والولايات المتحدة بحثا النزاع السوري في نيويورك بعد تبادلهما الاتهامات.