قال الدكتور أشرف الشيحي وزير التعليم العالي والبحث العلمي، إن قواعد الترقيات العلمية ثابتة ولم يطرح تعديلها خلال المجلس الأعلى للجامعات، مضيفًا أن ما طرح اليوم هو بعض التعديلات على أسماء عدد من أعضاء اللجان العلمية وفقًا للمراجعات التي أجريت من قبل الجامعات.

وأوضح "الشيحى"، في تصريحات صحفية له على هامش المجلس الأعلى للجامعات اليوم، أنه لم يتم رفع اسميّ الدكتور على عبد العال رئيس مجلس النواب المصري، والدكتور الهلالي الشربيني وزير التربية والتعليم من عضوية اللجان العلمية، موضحا أن القانون ينص على أحقيتهما في عضوية اللجان العلمية بممارسة عملهما كاملًا بالجامعات، معتبرًا أن من شكك في قواعد الترقيات العلمية لا يمتلك مرجعية قانونية ويقول لتشكيك المجتمع في تلك القواعد.

وتابع: "لا يوجد أى تعارض قانونى في رئاسة رئيس النواب احدى لجان الترقيات، مشيرا إلي أن التعديلات التى سيتم اجراؤها على قواعد الترقيات ليس لها علاقة بحذف اى شخص وإنما مراجعة لتخصص بعض الأعضاء"، مستدركا: «من حقي أكون عضوا في احدى لجان الترقيات، ولكن طالبت بشطب اسمي من اللجنة الهندسية، مؤكدا على عدم تدخله في عمل لجان الترقيات منذ توليه منصب الوزير».

وأكد "الشيحي" أن المراجعات التي تمت لأسماء أعضاء اللجان لم تشمل أسماء الوزراء أو رئيس مجلس النواب، ولكن لمن اتضح أنهم شاركوا أكثر من مرتين في لجان الترقيات، أو وجود أكثر من عضوين من كل جامعة في اللجان، أو الدكتور الذي توفي بعد اختياره، كاشفا تم اكتشاف عدد من أعضاء اللجان موضوعين في غير تخصصهم الدقيق، وتم اتخاذ الإجراءات اللازمة في هذا الصدد.

وأوضح وزير التعليم العالي أنه يحق له كوزير أن يحظي بعضوية اللجان العلمية، مؤكدًا أنه كان عضوًا في لجنة ترقية أعضاء هيئة التدريس بكلية الهندسة تخصص الهندسة الإنشائية وطلب شطب اسمه، مضيفًا "قلت لهم لا يجوز لأن وجودي في أي لجنة يتيح له تشكيلها وفقا لهواه لو كان يتبع الهوي".

وفي ذات السياق، أوضح وزير التعليم العالى والبحث العلمى، أن الجامعات هى المسئولة عن تجديد التعاقد من عدمه مع شركة فالكون للتأمين والحراسة، وليس للوزارة اي تدخل فى هذا الأمر.

وأضاف الشيحى، أن الجامعات هى من تطلب تجديد التعاقد مع شركة فالكون أو لا تطلب، وذلك على حسب ما تراه الجامعات من ظروف الامن الخاصة بها.، متابعا: "من الملفت أن معظم الجامعات بها أنظمة أمنية قوية خاصة بها، وأن أفراد الأمن الإدارى بمعظم الجامعات أصبحوا على دراية أمنية بالتعامل مع الطلاب".

وأكد وزير التعليم العالى إنه سيتم إعلان نتيجة تنسيق الشهادات المعادلة العربية والأجنبية، خلال ساعات، مؤكدا أن السبب فى تأخير إعلانها حتى الآن اكتشاف شهادات عربية وأجنبية مزورة، مما جعل القائمين على مكتب التنسيق يراجعون الشهادات يدويا للتأكد منها.

وأضاف الشيحى، فى تصريحات صحفية اليوم على هامش اجتماع المجلس الأعلى للجامعات، اليوم الخميس، أن السبب الثانى فى تأخير إعلان نتيجة تنسيق الشهادات العربية والأجنبية هو تأخر بعض الشهادات الأجنبية فى الوصول للوزارة، مؤكدا أن عددا من شهادات الدبلومة الأمريكية وصلت للوزارة بعد 5 سبتمبر الجارى.

وتابع الوزير، أن القائمين على التنسيق عملوا بشكل متواصل لمدة 4 أيام متتالية لإنهاء نتيجة تنسيق الشهادات العربية والأجنبية، مؤكدا أنه سيعتمد نتيجة طلاب هذه الشهادات بعد قليل لإعلانها على موقع التنسيق مباشرة بعد الاعتماد ومراجعة المؤشرات الخاصة بها، محذرا من خروج أى طالب عن القانون والدعوة إلى العنف والتخريب داخل الجامعات، مشددا على مخاطبة رؤساء الجامعات بتطبيق القانون على جميع المخالفين.

وقال الوزير إنه سيتم توزيع 500 ألف نسخة كتاب مجانية على الطلاب الجدد في جميع الجامعات، تستهدف نشر مفاهيم الإٍسلام الصحيحة ونبذ التطرف والإرهاب.

وعلق الشيحي على قرار بعض الجامعات الحكومية برفع المصروفات الدراسية إلي 800 جنيه للطالب المستجد انتظام و1000 جنيه للطالب "انتساب"، إنه ليس من حق أى جامعة رفع المصروفات الدراسية، وأنه سيتم الرجوع لأى جامعة قامت بزيادة مصروفات الكليات الدراسية وسيتم التحقيق في ذلك الأمر.

وقال وزير التعليم العالي والبحث العلمي، الدكتور أشرف الشيحي، إنه لا يوجد ما يسمي "اتحاد طلاب مصر" مشيرا أن الانتخابات الطلابية التي أجريت العام الدراسي الماضي تمت وفق لائحه ٢٠٠٧، والتي لا يوجد فيها ما يسمي تصعيد الانتخابات الطلابيه إلى اتحاد طلاب مصر.

وأضاف "الشيحي" ، أنه رغبه منه شخصيا تم اقتطاع جزء تشكيل اتحاد طلاب مصر من لائحه ٢٠١٣، مؤكدا أنه خلال عام الدراسي القادم ٢٠١٦-٢٠١٧، سيتم دعوه الطلاب إلى انتخابات الاتحادات الطلابية وفقا للائحه ٢٠٠٧، وأنه مستعد لعقد لقاء مفتوح مع الطلاب لمراجعة اللوائح الطلابية والقضايا الطلابية.