أعلن وزير القوي العاملة محمد سعفان، أن الوزارة بذلت جهودا حثيثة ، ولقاءات ثنائية مؤخرا مع المسئولين العراقيين، لتحريك المياة الراكدة بعد مرور ما يزيد عن 26 عاما، لملف مستحقي المعاشات التقاعدية للعاملين بالقطاع الحكومي والتي توقف تحويلها للبنوك المصرية ومتجمدة من عام 1990 .

وقال الوزير خلال فعاليات المؤتمر الصحفى الذى تنظمه وزارة القوى العاملة، للوفد العراقي بخصوص المعاشات التقاعدية المتجمدة للمصريين بالعراق منذ عام 1991، وذلك بمقر ديوان عام وزارة القوى العاملة بمدينة نصر، إن الوزارة قامت بحصر أعداد المستحقين للمعاشات التقاعدية من العاملين السابقين بالقطاع الحكومي العراقي أو ورثتهم بمركز معلومات الوزارة، وقامت بإرسال (CD) إلي الجانب العراقي لـ 1044 موطنا مصريا لتدقيق أسماء المستحقين منهم وورثتهم.
وأضاف سعفان، أن الوزارة دعت الجانب العراقي للحضور للقاهرة لحل مشكلة أصحاب هذه المعاشات، وقد استقبلنا المستحقين واللجنة العراقية ، وطلبنا من اللجنة سرعة صرف هذه المعاشات لأصحابها طبقا للقواعد، وبما يضمن عدم إغفال أي حق لصاحبه ، وتابع الوزير: التقيت باللجنة في نهاية الزيارة وأطلعت علي نتائجها، مؤكدا سرعة تنفيذ ما اتفق عليه .
واشار الوزير، الى ان اللجنة الحكومية العراقية الممثلة لوزارات المالية، والعمل والشئون الإجتماعية، والخارجية انتهت من فحص أوراق ومستندات المتقدمين من المتضررين من عدم صرف معاشاتهم التقاعدية، والمنتهية خدمتهم أوالعجزه منهم أو ورثتهم ممن سبق لهم العمل بالقطاع الحكومي، والمتوقف تحويلها للبنوك المصرية ومتجمدة من عام 1990 حتي الآن .