بحث رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني، مع مستشار الأمن الوطني العراقي فالح الفياض، سير المعارك ضد تنظيم “داعش” الإرهابي، وتعزيز سبل التعاون بين حكومتي أربيل وبغداد.
وذكرت رئاسة إقليم كردستان في أربيل في بيان صحفي مساء اليوم السبت، أن الفياض عرض على البارزاني الانتصارات والمكاسب العسكرية التي حققتها القوات العراقية في الفلوجة ومحافظتي الأنبار ونينوى والمناطق الأخرى ضد داعش، وتطرق للعملية السياسية وسبل حل المشكلات التي تعترضها.
وأكد الجانبان أهمية التنسيق بين الإقليم وحكومة العراق والتحالف الدولي خلال عملية تحرير الموصل والتوافق على مرحلة ما بعد هزيمة داعش، وتناولا المستجدات السياسية في المنطقة والعلاقات بين أربيل وبغداد.
وأشار الفياض - الذي يرأس هيئة “الحشد الشعبي” - إلى أنه بحث مع البارزاني كمبعوث عن رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي مجالات التعاون والتنسيق بين الحكومة الاتحادية وحكومة الإقليم، ومجالات العمل المشترك وتهيئة المستلزمات لمعركة تحرير الموصل وتداعياتها

واستكمال مستلزمات تشكيل قوات “الحشد الشعبي” من أبناء محافظة نينوي.
ويذكر أن المرحلة الثانية لتحرير نينوي انطلقت يوم /السبت 18 يونيو/ بمشاركة قوات “مكافحة الإرهاب”‬ والفرقة المدرعة التاسعة بالجيش وقوات تابعة قيادة عمليات صلاح الدين وعمليات تحرير ‏نينوى‬ وحشد العشائر بإسناد من طيران العراق والتحالف الدولي بهدف تحرير قضاء الشرقاط بصلاح الدين وناحية القيارة جنوب ‏الموصل، وتمكنت من تحرير قاعدة “القيارة” الجوية التي تبعد 60 كم من مدينة الموصل يوم السبت 9 يوليو.