تعرض النجم الارجنتيني ليونيل ميسي مهاجم نادي برشلونة ، الي اصابة تمزق عضلي علي مستوي محالب الفخذ اليمنى وذلك خلال مباراة فريقه امس مع اتليتكو مدريد والتي انتهت بالتعادل الايجابي بهدف لمثله خلال الاسبوع الخامس من عمر مسابقة الدوري الاسباني"الليجا".

وكان البرغوث الارجنتيني قد اشتكي من آلام علي مستوي عضله العانة مما كانت ستجبره علي اجراء عمليه جراحيه تبعده لمدة ثلاث اشهر ولكنه تفادي ذلك الامر حيث في ذلك الوقت كشفت صحيفة "الماركا" الاسبانية ان الارجنتيني فضل ان يعود من معسكر منتخب بلاده سريعًا و ان يتجه الي العلاج الطبيعي فضلًا عن اجراء عملية جراحيه تحرم برشلونة منه ما يقارب ثلاثة اشهر.

وكانت اصابة العانة اتت لميسي خلال المباراة التي جمعت برشلونة مع اتليتكو مدريد إثر التحام قوي مع احد لاعبي فريق الباسك الاسباني ولكن هذا لم يمنعه من السفر الي منتخب بلاده و المشاركة ضمن البعثة الارجنتينية لفريق كرة القدم المشاركة في تصفيات كأس العالم روسيا 21018.

وبالفعل سافر النجم الارجنتيني مع منتخب بلاده للمشاركة في تضفيات مونديال روسيا و قادهم للفوز بالمباراة الاولي علي منتخب اوروجواي حيث سجل هدفا في تلك المباراة و لكن لعنة الاصابة لم تتركه و اجبرته علي عدم المشاركه في المباراة الثانية في التصفيات امام فنزويلا.

وفي ذلك السياق كشفت صحيفة "سبورت" الأسبانية عن الاحاديث التي دارت بين برشلونة و الفريق الطبي للارجنتين حيث أن الفريق الطبي بالنادي الكتالوني أبلغ الفريق الطبي للأرجنتين، أن ميسي يعاني من ألام بسيطة، لكن المدرب الأرجنتيني تجاهل ذلك وأشركه في المبارا، تركه للدقيقة 90.

وبعد المباراة، خضع ميسي للفحوصات الطبية، والتي أكدت على أن اللاعب يعاني من ألام في الفخذ الأيسر، ولن يستطيع المشاركة في مباراة فنزويلا و جاء الرد من الطاقم الطبي لراقصي التانجو حيث أكد الإتحاد الأرجنتيني أن اللاعب يحتاج للعلاج الطبيعي، والرعاية لصحية اللازمة، مع ناديه برشلونه.

وفي ذلك الوقت قرر "البرغوث" العودة الي الديار باسبانيا وكان يملأ الجهاز الفني لفريق برشلونة الامل لعودة ميسي قبل عودة الدوري من جديد ولكن لم يتمكن من ذلك الامر مما جعله يغيب عن لقاء برشلونة وألافيس.

وقبل مباراة الافيس اصدر نادي برشلونة بيانًا أكد فيه أن ليونيل ميسي يعاني من آلام في الحالب الأيسر تتطلب خفض وتيرة تدريباته في الأيام المقبلة.

وجاء في بيان للنادي الكتالوني: "الفحوصات التي أجراها ليو أكدت معاناته من آلام في الحالب الأيسر". وان من المفضل أن يخفض وتيرة التدريبات في الأيام المقبلة وجهازيته تعتمد على تطور حالته".

وفي ذلك الوقت من جهته، كتب ميسي على صفحته في فيسبوك: "كل شيء يسير على ما يرام، يجب أن أخفض وتيرة التدريبات وأن أواصل التعافي مع الإخصائيين، ولكن لا شيء يدعو للقلق"، اشكر "الجميع على دعمهم".

ويذكر ان لم تكن تلك الاصابة لم تكن الاولي للنجم الارجنتيني فقد تعرض الموسم الماضي الي اصابة عضلية اخري علي مستوي العضلة "الضامة" في الفخذ الايمن و التي ابعدته عن الملاعب لفتره ليست بالقصيرة.

ولكن الابرز من اصابات الليونيل ميسي هو القيئ المستمر في ارض الملعب خلال المباراة حيث كان يمر بأزمة صحية والتي دفعته الي السفر الي طبيب خاص في ايطاليا ولكن بشكل سري و دون الكشف عن وجهته الي وسائل الاعلام.

وكانت قد أشارت صحيفة "ميساجيرو" الإيطالية إلى أن ميسي زار عيادة الطبيب جيليانو بوزر المتخصص فى أمراض المعدة والذى يشرف على علاج مجموعة كبيرة من نجوم الكرة بخلاف ميسي وأبرزهم أنخيل دى ماريا وسيرجيو أجويرو زملائه فى المنتخب الأرجنتينى.

ورغم كل ذلك الا ان الجميع تفاجأ بالاصابة و معاناة ميسي من التقيؤ المستمر واتضح فيما بعد أنها إصابة مزمنة ورغم ذلك كان يشارك فى المباريات نظرًا لدوره المؤثر مع البارسا.