علق سامح شكرى، وزير الخارجية المصرى، على موقف الرئيس عبد الفتاح السيسى من مرشح الرئاسة الأمريكية دونالد ترامب، قائلا:”الرئيس لم يعلن دعمه لترامب فى لقاءه الأخير مع السى إن إن، وإجابته كانت ردًا على سؤال محدد، وهو هل يمكن لترامب أن يكون رئيسا قويا ، وكانت إنه مؤهل لذلك”.
وأضاف “شكرى” فى حواره مع شبكة “سى إن إن”، إن القرار فى النهاية يعود للشعب الأمريكى، ولكن كلا المرشحين قادر على قيادة الولايات المتحدة.
وعلي صعيد آخر، نفى سامح شكرى لجوء حكومة الوحدة الوطنية الليبية للميليشات، مشددا على أنها فقط تحاول إنشاء حرس جمهورى.
وأردف إن حكومة الوحدة الوطنية هى الجهة الوحيدة التى يمكن الاعتراف بها فى ليبيا، وعلينا إدراك أن المناطق التى تسيطر عليها داعش وتنظيمات إرهابية أخرى، بها مقاتلين أجانب وليسوا ليبيين.