انطلق التحدي بين 15 شيف من مختلف أنحاء العالم العربي في البرنامج العالمي بصيغته العربية "Top Chef"، "مش أيّ شيف" على "MBC مصر2".

وفي الحلقة الأولى، دارت وقائع المنافسة بين الطهاة على سطح برج العرب في دبي، بعد أن بدأ المشتركون مشوارهم مع رحلة جوية في سماء المدينة على متن مروحية نقلتهم إلى موقع التحدي.

وتحت أنظار لجنة التحكيم: الشيف مارون شديد من لبنان، والشيف الصيني- المصري بوبي شين، والشيف منى موصلي من السعودية، كُلِّف الطهاة أولًا بتحضير طبق يتضمن مكونات محددة خلال ساعة من الزمن تحت أشعة الشمس المحرقة، لينتهي التحدي باعتبار طبقَي جان بربور وخالد كاهيا الأفضل، وليفوز كاهيا بالحصانة، فيما اعتُبر طبقا نادر الهيسري ومصطفى الحايكي الأسوأ. وفي التحدي الثاني كُلّف كلٌّ من الطهاة على حدى بتحضير أطباق لـ 150 مدعوًا إلى حفل، فامتدت التحضيرات لـ 3 ساعات متواصلة تحت وطأة الضغط والسرعة، قبل وضع اللمسات الأخيرة.

وهنا أطلّ حكم الشرف في الحلقة الشيف الفرنسي ميشال ساران الذي شارك لاحقًا في تقييم الأطباق. وعند النتيجة النهائية، دعت لجنة التحكيم أول 5 مشتركين لتشكيل المجموعة الأولى باعتبار أفرادها أصحاب أفضل الأطباق، ففازت المشتركة يمنى خضر من مصر، أما رامي سلوم من سوريا فغادر البرنامج لكونه صاحب الطبق الأضعف.