قال الدكتور أشرف الشيحي وزير التعليم العالي والبحث العلمي، إن قواعد الترقيات العلمية ثابتة ولم يطرح تعديلها خلال المجلس الأعلى للجامعات، مضيفًا أن ما طرح اليوم هو بعض التعديلات على أسماء عدد من أعضاء اللجان العلمية وفقًا للمراجعات التي أجريت من قبل الجامعات.

وأوضح وزير التعليم العالي والبحث العلمي، في تصريحات صحفية له على هامش المجلس الأعلى للجامعات اليوم، أنه لم يتم رفع اسميّ الدكتور على عبد العال رئيس مجلس النواب المصري، والدكتور الهلالي الشربيني وزير التربية والتعليم من عضوية اللجان العلمية.

وتابع: القانون ينص على أحقيتهما في عضوية اللجان العلمية بممارسة عملهما كاملًا بالجامعات، معتبرًا أن من شكك في قواعد الترقيات العلمية لا يمتلك مرجعية قانونية ويقول لتشكيك المجتمع في تلك القواعد.

وتابع الشيحي: لا يوجد أى تعارض قانونى في رئاسة رئيس النواب احدى لجان الترقيات، مشيرا إلي أن التعديلات التى سيتم اجراؤها على قواعد الترقيات ليس لها علاقة بحذف اى شخص وإنما مراجعة لتخصص بعض الأعضاء، مستدركا« من حقي أكون عضوا في احدى لجان الترقيات، ولكن طالبت بشطب اسمي من اللجنة الهندسية، مؤكدا على عدم تدخله في عمل لجان الترقيات منذ توليه منصب الوزير».

وأكد "الشيحي" أن المراجعات التي تمت لأسماء أعضاء اللجان لم تشمل أسماء الوزراء أو رئيس مجلس النواب، ولكن لمن اتضح أنهم شاركوا أكثر من مرتين في لجان الترقيات، أو وجود أكثر من عضوين من كل جامعة في اللجان، أو الدكتور الذي توفي بعد اختياره.

وأردف أنه تم اكتشاف عدد من أعضاء اللجان موضوعين في غير تخصصهم الدقيق، وتم اتخاذ الإجراءات اللازمة في هذا الصدد.

وأوضح وزير التعليم العالي أنه يحق له كوزير أن يحظي بعضوية اللجان العلمية، مؤكدًا أنه كان عضوًا في لجنة ترقية أعضاء هيئة التدريس بكلية الهندسة تخصص الهندسة الإنشائية وطلب شطب اسمه، مضيفًا "قلت لهم لا يجوز لأن وجودي في أي لجنة يتيح له تشكيلها وفقا لهواه لو كان يتبع الهوي".