الأسد: أمريكا تستخدم "داعش" و"النصرة" لتحقيق أجندتها الخاصة في سوريا.. فيديو وصور

أكد الرئيس السوري بشار الأسد أن الولايات المتحدة لا تمتلك الإرادة للعمل ضد تنظيمي "جبهة النصرة" و"داعش" لأنها تعتقد أن هذه المجموعات الارهابية ورقة في يدها تستطيع استعمالها لتحقيق أجندتها الخاصة، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة ليست مستعدة للانضمام إلى روسيا في محاربة الإرهابيين في سوريا.

ونقلت وكالة الأنباء السورية "سانا" عن الأسد حديثه لوكالة "الأسوشييتد برس" حيث قال إن الهجوم الذي شنه التحالف الدولي على موقع الجيش السوري في دير الزور كان متعمدا، مشيرا إلى مزاعم البيت الأبيض حول مهاجمة قافلة الهلال الأحمر.

وأضاف أن كل ما قاله المسئولون الأمريكيون عن الصراع في سوريا ليس له أي مصداقية وكل ما يقولونه هو مجرد أكاذيب أو لنقل فقاعات لا أساس لها من الصحة على الأرض.

وأعرب عن اعتقاده بأن الولايات المتحدة ليست صادقة بالتوصل إلى وقف للعنف في سوريا، وأوضح أن الولايات المتحدة لا تمتلك الإرادة للعمل ضد "النصرة" أو حتى "داعش" لأنها تعتقد أن هذه المجموعات ورقة في يدها تستطيع استعمالها لتحقيق أجندتها الخاصة.

وحول الغارة الأمريكية على موقع الجيش السوري، قال الأسد: "لقد شارك في الهجوم أربع طائرات استمرت بمهاجمة موقع القوات السورية لمدة ساعة تقريبًا أو أكثر من ساعة بقليل.. إنك لا ترتكب خطأً لأكثر من ساعة هذا أولًا.. ثانيًا لم تهاجم هذه الطائرات مبنى في شارع محدد.. بل هاجمت منطقة واسعة تتكون من العديد من التلال.. ولم يكن هناك إرهابيون على تماس مع القوات السورية في تلك المنطقة".

وحول الاتهامات للجيش السوري باستخدام السلاح الكيماوي ضد المدنيين، قال الأسد إنه تم استخدام الغاز في حلب ضد المدنيين منذ 3 سنوات، وطالبت دمشق الأمم المتحدة بإرسال وفد للتحقيق باستخدام الأسلحة الكيميائية، وأن الولايات المتحدة هي التي اعترضت وعارضت ذلك الإجراء لسبب واحد وهو أنه إذا أجريت تحقيقات فإنهم سيكتشفون أن الإرهابيين هم الذين استخدموا الغاز وليس الجيش السوري.

أضف تعليق