ذكرت وسائل اعلام امريكية أن اتفاق الهدنة الأمريكي - الروسي في سوريا سيتم إعلان وفاته رسميا خاصة مع تصاعد وتيرة العنف عقب استهداف قافلة مساعدات تابعة للهلال الأحمر السوري في ريف حلب الغربي أسفر عن مقتل مدنيين ومسؤول في المنظمة.

وتابعت أنه على الرغم من ان الولايات المتحدة لم تقر بما أسمته موت الهدنة خاصة بعد تصريحات وزير الخارجية الامريكي" جون كيرى قوله وقف إطلاق النار لم يمت وذلك أثناء مغادرته اجتماع لمجموعة دعم سوريا شارك فيه أيضا نظيره الروسي سيرجي لافروف" على الرغم من تشكيك دول أخرى في إحياء الاتفاق الثنائى الرامي لوقف أعمال العنف

على جانب اخر هاجم "بان كى مون " الامين العام للامم المتحدة كلا من روسيا وامريكا قائلا ان الدماء تلطخ أيادي الرعاة الأقوياء الذين يغذون آلة الحرب ؛ وذلك خلال كلمة له القاها أمس بمقر الامم المتحدة

واتهم النظام السوري بقتل المدنيين خلال الحرب المستعرة منذ 5 سنوات في البلاد ؛ مضيفا أن دمشق ما زالت تقصف الأحياء بالبراميل المتفجرة وتمارس التعذيب الممنهج لآلاف المعتقلين

يشار الى ان وتيرة العنف تصاعدت في البلاد على نحو غير مسبوق، وصلت إلى حد استهداف قافلة للمساعدات الإنسانية كانت معدة لإغاثة 78 ألف مدني بريف حلب الغربي الأمر الذي دفع الأمم المتحدة إلى تعليق كل شحنات المساعدات لسوريا بعد الهجوم الدموي.

ودفعت تلك التطورات المعارضة السورية إلى البحث في خيارات أخرى، أبرزها مضاعفة التنسيق مع الفصائل العسكرية والتعويل على الأعمال العسكرية