عقد المجلس التصديرى للحاصلات الزراعية اجتماعا برئاسة عبد الحميد الدمرداش، حضره عدد مسؤلى الوزارات المعنية لمناقشة قرار روسيا بشأن فرض حظر مرفت على استيراد الخضر والفاكهة المصرية نتيجة وجود اختراقات لمتطلبات الصحة النباتية فى بعض الشحنات الزراعية المصدرة من مصر لروسيا .
وبحسب بيان صادر عن المجلس اليوم تم التأكيد خلال الاجتماع على التزام المصدرين بكافة المتطلبات والاشتراطات المطلوبة فى المنتجات الزراعية التى يتم تصديرها من مصر بكافة دول العالم،والتى تراعى اشتراطات الصحة النباتية وسلامة الغذاء .
وأضاف البيان أنه تم خلال الاجتماع التأكيد على أن معظم الشركات المصدرة حاصلة على شهادات الجودة العالمية،وأن هناك نظام تتبع مطبق يساعد على تتبع أى رسالة ورد فى حقها شكوى من الخارج لعمل اى إجراءات تصحيحية مطلوبة لعدم تكرار المشكلة .
وقأكد المجلس التصديرى برئاسة عبد الحميد الدمرداش على أن المعلومات التى يتم تداولها حاليا عبر بعض وسائل الإعلام غير دقيقة، خاصة أن بعض المعلومات الواردة فى الصحف الأجنبية غرضها تسوية المنتجات المصرية .
وتم الاتفاق خلال الاجتماع على تشكيل مجموعة عمل من المجلس للتعامل الفورى مع أى مشكلة تحدث للصادرات واتخاذ الإجراءات التصحيحية اللازمة، كما تم الإتفاق على ضرورة وضع مجموعة من المعايير للمصدر الزراعى، ومدى التزامه بالاشتراطات الدولية فى المنتجات الزراعية، وضمان مستوى الجودة المطلوبة .
وأضاف البيان أن المجلس سوف يسعى لإعداد مجموعة من البرامج التدريبية لزيادة الوعى لدى صغار المصدرين والمنتجين الزراعيين بالتعاون مع الجمعيات والجهات المعنية لاعدادهم ليكونوا على مستوى التعامل مع الأسواق المستوردة وفق الاشتراطات العالمية .
كما أن المجلس سيقوم خلال الفترة القادمة بعمل استبيان للشركات المانحة لشهادات الجودة لدعم ومساندة الشركات الجادة التى تلتزم بالمعايير الدولية فى التصدير .