حكم على رجل في الثلاثين من عمره بالسجن خمسة اشهر على خلفية تهديدات بالقتل، بعد ان دعا في تغريدة على تويتر الى اغتيال الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند ورئيس الوزراء مانويل فالس، وفق ما اعلنت النيابة العامة في منطقة بيتون (شمال).
ففي 6 تموز/يوليو، دعا غريغوري باسكي، وهو من سكان شمال فرنسا، على تويتر الى “حمل السلاح” والتوجه الى مجمع ليزانفاليد في باريس، حيث ينظم حفل تكريمي لرئيس الوزراء الاشتراكي السابق ميشال روكار الذي كان توفي قبل اربعة ايام.
وأرفق باسكي تغريدات نشرها على تويتر، وتم إلغاؤها، بهاشتاغ “#اغتيال هولاند وفالس″.
وأوضحت النيابة العامة ان الرجل اعتقل في 7 تموز/يوليو قرب الجمعية الوطنية، في مكان قريب من الحفل التكريمي لروكار.
وأكدت النيابة أن باسكي أقرّ بأنه نشر تلك التغريدات، لكنه شدد على ان الامر لا يتعلق بتهديدات بالقتل، موضحا انه اراد التعبير عن امله بوضع حد للحياة السياسية لكل من هولاند وفالس.
وحكم عليه بالسجن خمسة اشهر بسبب توجيهه تهديدات بالقتل، وبشهر اضافي بسبب رفضه الخضوع لاختبار الحمض النووي.
وفي حزيران/يونيو، حكم على باسكي في باريس غيابياً بالسجن شهرين على خلفية اهانة عنصرية بعد ان نشر في تموز/يوليو 2014 تغريدة شبّه فيها وزيرة العدل الفرنسية السابقة كريستيان توبيرا بالقرد. غير أن باسكي استأنف الحكم.