أعلن حاكم ولاية نورث كارولينا حالة الطوارئ في مدينة تشارلوت وإرسال الحرس الوطني، مع استمرار الاضطرابات والاحتجاجات ضد إطلاق الشرطة الرصاص على رجل أسود وقتله.

واندلعت أعمال عنف في المدينة في اليوم الثاني حيث خرجت الاحتجاجات ضد مقتل رجل أسود على يد الشرطة، عن السيطرة.

وقال المسئولون بالمدينة إن أحد المحتجين في حالة حرجة بعد تعرضة لإصابة على يد شخص مدني، مؤكدين عدم إصابته على يد الشرطة أثناء الاحتجاجات.

واصطف رجال شرطة مكافحة الشغب في الشوارع لمواجهة مئات المحتجين، وأطلقوا قنابل الغاز المسيل للدموع.

وخرج المحتجون للتعبير عن غضبهم بعد مقتل كيث لامونت سكوت، 43 عاما، على يد الشرطة.

وأعلن الحاكم بات مكروري حالة الطوارئ، في الوقت الذي هاجم فيه المتظاهرون الصحفيين وغيرهم من الناس، وكسروا النوافذ وأشعلوا حرائق صغيرة.

وقالت الشرطة إن سكوت كان يحمل مسدسا وطلبت منه عدة مرات إلقاءه قبل إطلاق النار عليه.