أمر المستشار علي رزق رئيس هيئة النيابة الإدارية، بفتح تحقيق عاجل فى وقائع إهمال من قبل المسئولين بمحافظة القاهرة فى صيانة كوبري قصر النيل، وعدم المحافظة على هذا الكوبري الأثري العتيق، والذي تم بناؤه في عهد الخديو إسماعيل.

وكانت النيابة الادارية تلقت بلاغات بشأن الاهمال الجسيم من قبل المسئولين خاصة بعد حدوث هبوط ظاهري في البلاطة الرئيسية بالكوبرى بكوبري رغم انه هد خلال الأشهر الثلاثة الماضية عملية تطوير وصيانة منذ إنشائه والتي بلغت تكلفة الصيانة حوالي ما يقارب الثمانية ملايين جنيه، ورغم إجراء هذه الصيانة حدث هبوط في البلاطة الرئيسية للكوبري.

وقالت النيابة ان المسئولين بمحافظة القاهرة قاموا بإجراء معاينة على الطبيعة للبلاطة الرئيسية، والتي تقع في منتصف الكوبري، وتبين أن الكوبري يتكون من ثلاث بلاطات، واحدة منهم ثابتة وبلاطتان يتم فتحهما وإغلاقهما ميكانيكيًا وكهربائيًا لعبور المراكب السياحية.

وتشير النيابة إلى أن فريقا من المختصين فنيًا بهيئة الطرق والكباري، بمحافظة القاهرة قاموا بوضع واير من الصلب لتثبيت أسوار بلاطات كوبري قصر النيل الثابتة والمتحركة، بعد أن وصلت مسافة الهبوط بين البلاطة الأولى الثابتة والثانية المتحركة حوالي 9سم.