وقال بيان من السفارة اليابانية بالقاهرة إنه تم استكمال هذا المشروع بدعم من برنامج الحكومة اليابانية لمنح "المساعدات اليابانية للمشروعات الأهلية الأساسية وأمن الإنسان" بتكلفة تبلغ (226,503 دولارًا أمريكيًا).
حضر الحفل كل من المهندس شريف حبيب، محافظ بني سويف والأستاذ نبوى محمد على وكيل وزارة ومدير مديرية التعليم بنى سويف والدكتور حسام بدراوى رئيس مجلس إدارة جمعية تكاتف للتنمية.
تم تنفيذ المشروع بهدف توفير جودة تعليم جيدة للطلاب من خلال بيئة تعليمية آمنة ونظيفة وفعالة ومعلمين ذو جودة عالية.
وأضاف البيان أن المشروع قام بتطوير مبانى المدرسة والفناء عن طريق تجهيزها بأدوات تعليمية فعالة بما فى ذلك الأدوات الموسيقية والرياضية ومعمل للمعلومات والاتصالات، تمت إعادة تصميم فصول المدرسة من أجل الحد من الكثافة لتعزيز كفاءة وفعالية أنشطة الفصل وإنشاء "غرفة للمعلمين" مريحة وفعالة.
وعزز جميع المعلمين بالمدرسة والبالغ عددهم 34 معلما معارفهم ومهاراتهم فى التواصل مع الطلاب وإدارة الفصل والتعلم التفاعلى من خلال سلسلة من الدورات التدريبية، وبناءً على هذا فإن مدير المدرسة والمعلمين مستعدون ومتحمسون الآن لبدء العام الدراسى الجديد الأسبوع المقبل، الجميع بالمدرسة الآن لديهم رأى مشترك بأن التعليم ليس فقط لتعزيز المهارات الأكاديمية، لكن أيضًا لاكتساب الطلاب مهارات الحياة والأخلاق من خلال التفاعل وأنشطة الفريق مثل الرياضة والموسيقى وأنشطة الفصل الخاصة وأن دور المعلمين هو تيسير هذه العملية.
وخلال الحفل قدم السفير شكره وتقديره للمؤسسة والمجتمع المدرسى للتزامهما بالعمل وأعرب عن عزمه على مواصلة دعم جهودهما الجماعية، كما أشار السفير إلى أن التعليم من أولويات التعاون بين اليابان ومصر وسيتم إدخال التعليم على الأسلوب اليابانى إلى بعض المدارس الحكومية فى مصر، كما أعرب السفير عن تمنياته بأن يكون هذا المشروع بمثابة نموذجًا يحتذى به وأن تمتد آثاره إلى جميع أنحاء البلاد.
يتم تقديم هذه المنحة فى إطار برنامج الحكومة اليابانية لمنح "المساعدات اليابانية للمشروعات الأهلية الأساسية وأمن الإنسان" والذى يدعم المنظمات غير الهادفة للربح والمنظمات غير الحكومية فى مجالات عديدة هدفها تعزيز الاحتياجات الأساسية للإنسان مثل التعليم والصحة والرعاية الاجتماعية والبيئة، وبدأ تطبيق هذه المنح فى مصر منذ عام 1994 وتم تنفيذ نحو 160 مشروعًا بقيمة تقارب 8 ملايين دولار أمريكى.