رفضت شركات اتصالات المحمول التقدم لشراء رخصة خدمات الجيل الرابع، واعترضت شركات المحمول العاملة بمصر (أورانج وفودافون واتصالات) على الشروط التي وصفتها بـ "الجزافية" من جانب الحكومة المصرية، ممثلة في وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لبدء تقديم خدمات الجيل الرابع في السوق.
وتنتهي في تمام الساعة الثانية عشر المهلة التي حددتها الحكومة لتلك الشركات للحصول على تراخيص الجيل الرابع للاتصالات.
ورغم رفض الشركات الثلاثة التعليق بشكل رسمي، كشفت مصادر بالشركات أهم الاعتراضات التي دفعتها لرفض الحصول على التراخيص، والتي تتعلق مباشرة بترددات الخدمة والأسعار والتزامات التغطية التي فرضها الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات ، بحسب الأناضول .
يأتي ذلك بينما قال وزير الاتصالات المصري ياسر القاضي في وقت سابق، ان الحكومة ستتجه لطرح تراخيص الجيل الرابع للاتصالات في مناقصة عالمية حال رفض شركات المحمول الحصول عليها.
ووفقا للمصادر فقد أوضحت شركات المحمول الثلاثة أن الترددات التي طرحها الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات غير كافية لتقديم الخدمة بشكل جيد، وذلك مقارنة بالخدمات المماثلة على مستوى العالم.
وحذرت المصادر أن تقديم الخدمة على هذا الحيز الضيق المتاح من الترددات سيؤدي إلى تدمير خدمات الجيل الثالث نفسها، قائلة إن "الخدمة في هذا الإطار ستضيف للسوق خدمة جديدة بشكل سيئ".
وتعد ترددات الجيل الرابع (4G) امتدادًا لخدمة الانترنت للهواتف المحمولة 3G و 2G، وهي ترددات تقدم الصوت والبيانات والوسائط المتعددة المتدفقة إلى المستخدمين على قاعدة "أي زمان ومكان"، وبمعدلات بيانات أعلى وأسرع مقارنة بالأجيال السابقة.
وفي نهاية الشهر الماضي، أعلنت الشركة المصرية للاتصالات عن توقيع اتفاقية للحصول على ترخيص لتقديم خدمات الهاتف المحمول والجيل الرابع (4G)، يمكنها من تقديم خدمات اتصالات متكاملة للعملاء داخل سوق الاتصالات المصرية.
وفي يونيو 2016، أبلغ الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات الشركة المصرية للاتصالات، التي تحتكر تقديم خدمات الهاتف الثابت في البلاد، وشركات المحمول العاملة في مصر بتفاصيل وشروط ترخيص خدمات الجيل الرابع، وطلب منها إبداء الرأي في موعد أقصاه الأسبوع الأول من الشهر الماضي ، لكن الجهاز لم يتلق رداً سوى من الشركة المصرية للاتصالات التي أعلنت موافقتها.