أعرب الكاتب السياسي الجزائري أنور مالك عن استيائه من ما اعتبره “الاضطهادات التي تتعرض لها الطائفة السنية في سوريا والعراق وإيران” – على حد تعبيره.

وقال مالك من خلال تغريدات له على صفحته بموقع التدوينات القصيرة “تويتر” : “أهل السنة يذبحون في العراق ويحرقون في سوريا ويشنقون في إيران، فإن دافعوا عن أنفسهم يتهمون بالإرهاب وإن دافعنا عنهم نتهم بالطائفية.. هزلت”.

وأضاف: “ممارسات القوى الكبرى المهيمنة على المجتمع الدولي تقول أنها تريد محو السنة من الوجود وتخريب أوطانهم لذلك نراها تدعم القتلة وتكيد للقتلى فقط!”.

وتابع: “أيها المظلومون السنة دافعوا عن أنفسكم ودعوهم يتهمونكم بإرهاب ينضح من أوانيهم ونحن سندافع عنكم ولا تهمنا طائفية يمارسونها هم ثم نتهم بها نحن”.