قال الدكتور شريف دلاور، الأكاديمي والخبير المصرفي، إن إنشاء شركات صرافة تابعة للبنوك يُعد مُخالفًا للقانون والدستور والتي تقضي بعدم أحقية البنوك في إنشاء شركات صرافة تابعة لها، لافتًا إلي أنها لا تضيف جديدًا في أسواق الدولار ولا تعالج الأزمة.

وأوضح "دلاور" في تصريح خــاص لـ"صدى البلد"، أن هذه الشركات بمثابة "علاج" لأعراض أزمة الدولار وليست حلاً جذريًا، مشيرًا إلي أن الأزمة نتجت عن تناقص موارد الدولار كالسياحة والاستثمارات الأجنبية والاستيراد بدون ضوابط والتي تهدر من العُملة الصعبة.

يُذكر أن محمود منتصر، نائب رئيس البنك الأهلي قد أعلن في تصريح، اليوم، بإحدى الجرائد القومية، بتأسيس شركات صرافة تابعة لهم وعدد من البنوك، لمواجهة أزمة سوق صرف العملات في الفترات المقبلة.