أعلنت غادة والى وزيرة التضامن الاجتماعي، رئيس مجلس إدارة صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطي عن إطلاق حملات للكشف المبكر عن تعاطى المواد المخدرة بين سائقي حافلات المدارس مع بداية العام الدراسي الجديد بالعديد من المحافظات، وذلك لإجراء التحاليل الطبية للسائقين داخل مقر المدارس، ومن يثبت تعاطيه للمخدرات، سيتم إحالته للنيابة العامة لاتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة.
وقالت والى في تصريحات اليوم الخميس، “إنه سيتم تنظيم حملات كشف عشوائي على سائقي حافلات المدارس، للتأكد من عدم تعاطى السائقين للمخدرات”، مشيرة إلى أن ذلك يأتي فى إطار توجيهات رئيس الوزراء، بضرورة تكثيف حملات الكشف على المخدرات بين سائقي حافلات المدارس، إضافة إلى أن الصندوق قام بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم، بإعداد قاعدة بيانات لسائقي حافلات المدارس على مستوى الجمهورية.
جاء ذلك عقب اجتماع اللجنة المنوطة بالكشف عن تعاطى المخدرات بين سائقي الحافلات المدرسية بحضور عمرو عثمان مدير الصندوق وممثلي كل من الإدارة العامة للمرور والإدارة العامة لمكافحة المخدرات والأمانة العامة للصحة النفسية والإدارة المركزية للأمن بوزارة التربية والتعليم.
وأوضحت والى أن نسبة تعاطى المخدرات بين سائقي حافلات المدارس خلال العام الدراسي الماضي 2015 /2016 انخفضت من 9% إلى 6.7%، حيث تبين تعاطى 215 سائقا للمواد المخدرة منهم 75 حالة ترامادول و55 حالة حشيش و85 حالة تعاطى متعدد “ترامادول وحشيش”.‎
من جانبه، قال مدير صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطي عمرو عثمان أن اللجنة المنوطة بالكشف عن المخدرات بين السائقين داخل المدارس ستواصل عملها للعام الثالث على التوالي مع بداية العام الدراسي الجديد، وأنه من المستهدف الكشف على 4 آلاف سائق للحافلات المدرسية خلال العام الدراسي 2016/ 2017، إضافة إلى أن الخط الساخن رقم “16023” يواصل تلقى شكاوى الأهالي والأسر بشأن اشتباههم فى تعاطى سائقي أتوبيسات المدارس للمخدرات، وأنه يتم حاليا استقبال المكالمات للتعامل مع أي سائق يثبت تعاطيه للمخدرات، وأن اللجنة الكشف ستواصل عملها فى إجراء التحاليل الطبية للسائقين داخل مقر المدارس.‎