قالت الحكومة الكوبية إنها تخطط لإدخال خدمة الإنترنت عبر النظام اللاسكى (واى فاى)، وذلك في الواجهة البحرية للعاصمة هافانا الممتدة على مسافة 8 كيلومترا والتي تعتبر من أهم المعالم السياحية فى كوبا.

وذكرت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) اليوم /الخميس/ أن كوبا تعتبر من بين البلدان التي تفرض رقابة صارمة على استخدام الانترنت ، ولكن الحكومة شرعت مؤخرا في تسهيل إجراءات تتيح للمستخدمين حرية أكبر في استخدام الشبكة العنكبوتية .

وتتلخص أهم أسباب وضع حدود للوصول إلى الإنترنت في السياسة المتعمدة من الحكومة الكوبية نفسها، التي تنطوي الحصول على تصاريح خاصة لاستخدام الإنترنت، وحجب المواقع، والرصد الدقيق لأي كلمة تكتب على المواقع، وفرض عقوبات قاسية على المخالفين للسياسة الموضوعة.

يذكر أن الحكومة الكوبية أعطت الحق للمواطنين لشراء أجهزة كمبيوتر في عام 2007، بينما أتيح لكل مواطن قانونيا الاشتراك مع شركات الاتصالات لاستخدام الإنترنت في عام 2013 ، ومع ذلك لا يزال الوصول إلى الشبكة العنكبوتية في البلاد محدودا نظرا لضعف البنية التحتية وإهمال الحكومة لها.