قد يدفعنا ضيق الوقت وإيقاع الحياة العصرية إلى الاعتماد أحياناً على الوجبات السريعة الجاهزة التي يتطلب إعدادها التسخين في المايكرويف فقط، إلا أن لهذا عواقبه الوخيمة.
أشارت دراسة إلى احتمالية تسّرب مواد سامة مسرطنة إلى الطعام من الأغلفة البلاستيكية المستخدمة في تسخين الوجبات الجاهزة، إلى جانت مخاطر التعرض المستمر للإشعاع المنبعث من المايكرويف والذي قد يؤثر على التركيز ومستويات الطاقة وأنماط النوم، حسب صحيفة “هافينجتون بوست” الأمريكية عن صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.
يقول الخبير الغذائي باللياقة والأطعمة المكافحة للشيخوخة ريك هاي، “إن السموم الزائدة تضع المزيد من الضغط على الجهاز الهضمي والمناعي أيضاً، وقد يكون لها أثر ضار على الخصوبة والتوازن الهرموني وضغط الدم وصحة القلب والأوعية الدموية، والحالة المزاجية والرغبة الجنسية أيضاً”.
وجبات المايكرويف تحوي عناصر غذائية أقل، وعادةً ما تحتوي مستويات مرتفعة من السكر والملح والمواد الكيميائية والحافظة، فمن الصعب العثور على وجبة جاهزة تحتوي على مكونات عضوية أو لحوم مواشي علفت في مزارع خضراء وفي الهواء الطلق؛ كما أن العديد من هذه الوجبات يحتوي إضافات لإطالة مدة صلاحيتها وتحسين نكهتها، حسبما قالت خبيرة التغذية وتخفيف الوزن ليلي سوتر.
اقترحت سوتر إخراج تلك الأطعمة الجاهزة من حافظاتها البلاستيكية ووضعها في أوانٍ زجاجية بغية التسخين، وقد كشفت معلومات صدرت عن إدارة المسح الغذائي الوطني بالمملكة المُتحدة، عن تغير في أذواق الطعام في البلاد، مع تزايد في الاعتماد على الوجبات الجاهزة بدأ منذ سبعينيات القرن الماضي، وبحسب ما نقله موقع Statista الإحصائي، فقد ازداد الإنفاق على الوجبات الجاهزة المُثلجة في المملكة المُتحدة بنحو نصف مليار جنيه استرليني منذ عام 2007.