أطلقت قوات الأمن في جنوب أفريقيا اليوم الخميس الغازات المسيلة للدموع لتفريق العشرات من الطلاب المحتجين الذي يطالبون بمجانية التعليم.

وذكرت شبكة (إيه بي سي نيوز) الأمريكية أن الطلاب المحتجين ألقوا الحجارة على قوات الشرطة بمحيط جامعة "كوازولو ناتال" مما دفعها للرد بإطلاق الغازات، مشيرة إلى أن هذه الاشتباكات تأتي بعد مرور ساعات على إغلاق السلطات لجامعة "ويتواترسراند" في مدينة "جوهانسبرج" بسبب أعمال العنف التي شهدتها أيضا من قبل المحتجين على إمكانية زيادة الرسوم الدراسية الخاصة بالجامعات بنسبة تصل إلى 8 في المائة.

يشار إلى أن جنوب افريقيا قد شهدت العام الماضي موجة تظاهرات دامت أسابيع احتجاجا على إمكانية رفع تكاليف التعليم الجامعي وهو ما دفع الرئيس جاكوب زوما إلى استبعاد أى زيادات في المصروفات في هذا العام.

ويشعر الكثير من الطلاب السود باستمرار انعدام المساواة بعد عقدين من انتهاء حكم الأقلية البيضاء، ويقولون إن زيادة المصروفات ستلحق المزيد من الضرر بالطلاب السود الذين كانوا يعانون من صعوبة الالتحاق بالجامعات خلال فترة الحكم العنصري.